أوقف ، الجمعة، الممثل المسرحي والناشط الاجتماعي، زياد عيتاني، بدعوى الاشتباه في تخابره لصالح جهاز المخابرات الخارجي الإسرائيلي “موساد”، وفق مصادر مقربة من عائلته.

 

وفي تصريح للأناضول، قالت مصادر مقربة من العائلة، طلبت عدم نشر اسمها، إن قوة من جهاز الأمن العام داهمت منزل عيتاني (42 سنة)، في العاصمة بيروت، صباح اليوم، واقتادته هو وزوجته إلى مقر مركز الجهاز للتحقيق معهما.

 

من جهته، قال مصدر أمني رفيع في مديرية أمن الدولة، في حديث للأناضول، إن “عيتاني اعترف بالاتصال بضابطة إسرائيلية في دولة أجنبية، طلبت معلومات تتعلق بالتخطيط لاغتيال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق والوزير اللبناني السابق عبد الرحيم مراد”.

 

وأشار المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، إلى أن “عيتاني اعترف بوجود تحويلات مالية من الضابطة الإسرائيلية التي كانت من المفترض أن تلتقيه في بعد أن دخل بجواز سفر أجنبي”.

 

ولم يصدر أي تصريح من السلطات اللبنانية بشأن عيتاني، أو تعليق على ما أوردته المصادر العائلية والمصدر الأمني.