استمرارا لمسلسل السقوط  و”الهذيان”، خرج نائب رئيس شرطة دبي، منذ قليل، كعادته ليتهم  وجماعة الإخوان المسلمين في بتنفيذ حادث الإرهابي الذي أسفر عن مقتل 200 شخص على الأقل وإصابة مثلهم داخل مسجد “الروضة” بمنطقة “بئر العبد”.

 

وبدون أي دليل ولا استناد لأي مصدر، وحتى دون أن يفكر ألصق “خلفان” الحادث الدموي لجماعة الإخوان وقطر مباشرة، ويبدوا أن “فوبيا الإخوان وقطر” صارت تلازمه دائما، حتى أن السلطات المصرية محل التحقيق لم توجه التهمة للإخوان كما زعم نائب رئيس شرطة دبي.

 

ودون “خلفان” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) تعليقا على الحادث، ما نصه :”إرهابي من السهولة أن يقتحم مسجد فيه مصلين ويرتكب  مجزرة…هؤلاء صناعة اخوانية”

 

وتابع “تتحمل الجزيرة وحكومة الحمدين كل ما يحدث لمصر من عمليات إرهابية.  هذا التأجيج لجزيرة الارهاب و هذه نتائجه”

 

يشار أيضا إلى أن قناة “الجزيرة” الإخبارية هذه المنصة الإعلامية الهائلة، أصبحت بمثابة “مغص معوي” مزمن ينغص على ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي حياته، حيث لا يكاد يمضي يوما إلا ويخص الرجل القناة القطرية بتغريدة أو أكثر عبر نافذته بتويتر سواء بالسب أو الانتقاد المسيء.

 

وأثارت انفرادات قناة “الجزيرة” خاصة عن فضائح الإمارات وملفاتها السوداء، وكشفها حقائق لأول مرة عن كمية الفساد والفجور في إمارة تحت إشراف ابن زايد، جنون خلفان الذي أخذ يسب القناة ليل نهار.

 

حادث العريش الإرهابي الدموي

وأفادت وسائل إعلام نقلا عن التلفزيون المصري بمقتل 200 شخص على الأقل، وأكثر من 130 مصاباً في تفجير مسجد بالعريش في محافظة شمال .

 

وكانت وسائل إعلام مصرية قد أفادت بوقوع عشرات القتلى والجرحى في انفجار عبوة ناسفة زرعها إرهابيون قرب مسجد بشمال سيناء، حيث انفجرت خلال تأدية المصلين لصلاة الجمعة.

 

وذكرت مصادر صحافية أن عدد ضحايا التفجير قد يتخطى 100 قتيل وجريح، فيما تم الدفع بأكثر من 50 سيارة إسعاف إلى مكان الحادث لنقل المصابين.

 

وقال شهود عيان، إن مسلحين مجهولين فجروا عبوة ناسفة في مسجد بقرية الروضة شرق مدينة بئرالعبد، حيث تسبب الانفجار في مقتل وإصابة عدد من المصلين، كما أطلقوا وابلاً من النيران تجاههم.