استنكر الإعلامي البارز والمذيع بقناة “ “بشدة”، الحادث الإرهابي الدموي الذي استهدف المصلين المصريين بأحد مساجد #العريش في شمال ، وأسفر عن مقتل عدد كبير من المصلين وإصابة آخرين أثناء أدائهم لفريضة صلاة الجمعة، مساء اليوم.

 

ودعا “ريان” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) بعد دقائق من وقوع هذا الحادث المفجع أن يحفظ الله وشعبها.

 

وهاجم مسلحون مسجدا في محافظة شمال سيناء المصرية، وهو ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى، بحسب مصادر رسمية.

 

وقالت مصادر رسمية، إن حصيلة الضحايا تصل إلى 184قتيلا و 125 جريحا.

 

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة، أن المسلحين استهدفوا المسجد بعبوة ناسفة وأسلحة آلية.

 

وأفادت تقارير بأن المهاجمين استهدفوا سيارات الإسعاف التي هرعت لنقل الضحايا.

 

وأدانت والبحرين الهجوم. وأعلنت الرئاسة المصرية الحداد العام في البلاد لثلاثة أيام.

 

ومن المقرر أن يرأس عبدالفتاح السيسي اجتماعا للجنة أمنية مصغرة لبحث تداعيات الهجوم.

 

وأوضح سكان محليون وصحفيون مقيمون بالعريش في تصريحات لـ”بي بي سي” أن “المسجد الذي استهدف تقوم عليه جماعة صوفية تسمى بالطريقة الصوفية الجريرية، والتي يكفرها المتشددون، ومعظم مرتادوه من قبيلة السواركة التي تساند الجيش والشرطة بشكل واضح ضد المسلحين.”

 

وبحسب مصادر قبلية وسكان في مدينة العريش، فإن المسجد يقع على بعد 20 كيلومترا غرب مدينة العريش بقرية الروضة.

 

وقد هرعت العشرات من سيارات الإسعاف إلى موقع الحادث.

 

لكن أحمد الأنصارى، رئيس هيئة الإسعاف، قال لوسائل إعلام محلية إنه تم استهداف سيارات الإسعاف التي تنقل الضحايا.

 

وأعلنت مديرية الصحة في شمال سيناء حالة الطوارئ إلى الحد في جميع المستشفيات الحكومية.

 

وصدرت نداءات للمواطنين بالتوجه للمستشفيات للتبرع بالدم.