لم يمر على حادث #العريش الإرهابي واستهداف المصلين داخل مسجد “الروضة” في ساعة كاملة، حتى تصدر عدد من الهاشتاغات “التريند” المصري بموقع التواصل “تويتر” تنديدا بالحادث الغاشم.

 

وتحت هاشتاغات “#العريش” و “#Sinai” و”#_مسجد_الروضه”، دونت آلاف التغريدات المنددة بحادث انفجار عبوة ناسفة بمحيط أحد المساجد فى قرية الروضة أثناء أداء صلاة الجمعة مساء اليوم، حيث تسبب الانفجار فى مقتل وإصابة ما لايقل 330 شخصا.

 

ودعا المغردون للضحايا بالرحمة فى تعليقاتهم، وطالبوا السلطات بضرورة وسرعة التوصل لمرتكبي الحادث الغاشم ومحاسبتهم.

مغردون آخرون وجهوا أصابع الاتهام للجيش للنظام المصري.

واتهمت الإعلامية المصرية المعارضة ، النظام المصري بالوقوف وراء حادث #العريش الإرهابي في مصر، الذي وقع مساء اليوم، الجمعة، واستهدف #مسجد_الروضة.

 

وأشارت “عرابي” في منشور لها بـ”فيس بوك” رصدته (وطن)، إلى أن النظام العسكري في مصر هو من قام بتنفيذ هذا الهجوم الإرهابي، لتنفيذ الأجندة الإسرائيلية وتهجير المصريين من منطقة بئر العبد من أجل توطين الفلسطينيين مكانهم لتنفيذ ما أطلق عليه “صفقة القرن”.

 

وأضافت “أنا اتهم مخابرات الانقلاب بتدبير هذا الحادث الاجرامي المنحط، الحادث يهدف لتهجير أهالي بئر العبد, فالمنطقة من عند رفح وحتى بئر العبد هي المنطقة المقترحة لتوطين الفلسطينيين”.

 

وأكدت المعارضة المصرية “مستحيل أن تقوم جماعة مسلحة تستهدف تعاطف الجماهير باستهداف مسجد أو مكان تجمع، حادث كهذا مهما أعلنت عنه مليون جماعة مسلحة, لا يمكن ان يقوم بتنفيذه الا مخابرات العسكر الهدف من الحادث هو اخلاء المنطقة وتهجيرها”