أعلن تأييده وصف للمرشد الإيراني بأنه “” الذي غزا الشرق الأوسط.

 

وأضاف الوزير الإسرائيلي في تغريدة له أنه يجب على العالم أن يتحد بسرعة لوقف ما وصفه بالهولوكوست الجديد الذي بدأ في سوريا، “ولن نعرف أبدا أين سيتوقف إذا لم نتصرف على الفور وبعزم”، على حد تعبيره.

 

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وصف خامنئي بأنه “هتلر الشرق الأوسط الجديد”، في مقابلة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز، مما يصعد قوة الحرب الكلامية بين البلدين.

 

وأشار ولي العهد السعودي -الذي يتولى كذلك منصب وزير الدفاع- إلى أن الأمر يتطلب مواجهة نزعة التوسع الإيرانية في عهد خامنئي، ونقلت الصحيفة عنه قوله “إننا تعلمنا من أوروبا أن المسكنات لا تجدي، ولا نريد لهتلر الجديد في إيران أن يكرر في الشرق الأوسط ما حدث بأوروبا”.

 

وفي سياق حديثه عن الحرب في اليمن، قال ولي العهد السعودي إن الحرب كانت في صالح وحلفائها، وأنهم يسيطرون على 85% من الأراضي اليمنية، غير أن الحوثيين ما زالوا يحتفظون بالمناطق ذات الكثافة السكانية.

 

وسبق أن اتهمت طهران بأنها الداعم الأساسي للإرهاب “من خلال دعمها للجماعات التكفيرية والإرهابية”، كما صرح وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف بأن بعض القادة الشباب يقودون المنطقة لوضع خطير، في إشارة إلى ولي العهد السعودي.

 

من جانبها، اتهمت السعودية إيران بالعمل على زعزعة الاستقرار في المنطقة، وقالت إن طهران تزود الحوثيين بالصواريخ البالستية التي استهدفت الرياض، واعتبرتها “عملا من أعمال الحرب ضد المملكة”.