كشف المحامي التونسي المعروف، محمد الشريف الجبالي عن تعرّضه لمحاولة تسمّم كادت تودي بحياته، موجّها أصابع الاتهام لرجل الأعمال كمال اللطيف بالوقوف وراء ذلك.

 

وقال الجبالي إنه تعرض لتسمم حادّ أجبره على تلقّي علاج باهض الثمن بإحدى المصحّات الخاصّة، مشيرا إلى أن الأطباء لم يتمكّنوا من تشخيص حالته في بدايات المرض لكن أحد الأطباء التونسيين المقيمين بالخارج تمكن من كشف حالة التسمم بعد معاينة أوّلية له.

 

ويضيف الجبالي في تصريح إعلامي لقناة “الزيتونة” تابعته صحيفة “وطن” أنّه تكتّم على خبر وجوده بإحدى المصحّات الخاصة خوفا على نفسه وعلى عائلته من أن تطاله يد رجل الأعمال كمال اللطيف، ولكنّ مقرّبين منه أسرّوا للطيف بمكان وجوده لتتعرّض زوجته على إثر ذلك لهجوم قال إنه برصاص مطاطي.

 

واتهم المحامي التونسي كمال اللطيف بالوقوف وراء تسميم المحاميْن على غرار عبد الفتاح عمر وفوزي بن مراد بسبب خلافهما معه، مشدّدا على أنّه يتحمّل مسؤولية كلامه ويدعو النيابة العامة للتحرّك لفتح بحث تحقيقي حول ملابسات تسميمه تسميم من تمّ ذكره في شهادته.

 

في سياق متّصل، اتهم شريف الجبال صندوق المحامين بتلقّي أوامر من “المسؤول الكبير” لرفض التكفل بمصاريف علاجه الباهضة.

 

ورغم أن الجبالي لم يحدّد من هو المسؤول الكبير، إلا أنّ متابعين قالوا إنه كمال اللطيف، خاصة وأنه نشر تدوينة على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أكد فيها أن هيئة المحامين لا يمكنها التكفل بعلاجه بالذات لأن في الموضوع وكمال اللطيف زاعما بأن الأخير قد اخترق الهيئة بشكل مباشر أو غير مباشر منذ 2011.

 

وشدّد الجبالي على أنه أصبح غير قادر على تأمين مصاريف علاجه إذا ما تواصل رفض صندوق المحامين التكفّل بذلك، داعيا في هذا الإطار زملاءه المحامين للتدخل العاجل لفائدته قبل أن يتكفل الصندوق بمصاريف الدفن فقط، حسب تعبيره.

 

يذكر أن المحامي محمد الشريف الجبالي عُرف بتصريحاته الإعلامية المهاجمة لرجل الأعمال النافذ كمال اللطيف.