تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” مقطع فيديو للرئيس الفرنسي ، يكشف فيه عن توجه جديد في سياسته الحكومية بشأن مسألة المهاجرين المتدفقين بكثافة على فرنسا .

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد أعرب ماكرون صراحةً عن عدم استعداده لمنح وثائق الإقامة لكل المهاجرين الذين يقصدون بلاده لغرض الاستقرار بها، خاصة بالنسبة لمهاجري البلدان غير المعنية بدائرة الخطر، وفق تقديرات السلطات الفرنسية.

 

وقال ماكرون في رده على مغتربة مغربية: “عليكم العودة إلى بلدانكم، ففرنسا لا يمكنها استقبال كل الذين يستقرون فيها بعد مجيئهم”.

 

وذكر أنها “لا يمكن منح الوثائق لكل المهاجرين الذين يتوجهون إلى فرنسا بنية الإقامة الدائمة فيها”.

 

وتابع قائلا: “إذا لم تكوني في خطر ارجعي إلى بلدك.. فرنسا لا تستطيع استقبال بؤس كله”.

 

ويتخوف مراقبون من أن تكون تصريحات الرئيس الفرنسي انقلابًا على برنامجه الانتخابي الذي تعهد فيه بعدم إغلاق أبواب فرنسا بوجه المهاجرين القادمين من بلدان العالم الثالث.