استنكر الكاتب الصحفي والسياسي المصري ، عملية الانقلاب الناعمة التي قام بها ولي عهد ، على بن زايد رئيس دولة ، المختفي عن الأنظار منذ 3 سنوات وسط أنباء تناقلتها مصادر معارضة ذكرت أن الشيخ تم تسميمه بسم مشابه للسم الذي قتل ياسر عرفات.

 

وجاء تصريح “عبد الهادي” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن)، تعليقا مشهد اليوم، الذي ظهر فيه محمد بن زايد الذي وصفه بـ “الرجل التاسع في دولة” وهو يقلد (الرجل الثاني في الدولة نائب رئيس الإمارات) أحد الأوسمة، ولا اعتبار للشيخ خليفة بن زايد الذي يعد الرجل الأول في الدولة.

 

ودون الكاتب المصري مستنكرا المشهد ما نصه:”معنى كلمة انقلاب أن الرجل التاسع في دولة محمد بن زايد ولي عهد ابوظبي يقلد الرجل الثاني في الدولة نائب رئيس وسام و لا اعتبار للشيخ خليفه بن زايد الرجل الاول في الدولة”

 

وتابع “محمد بن زايد انقلب على كل حكام الامارات و لا عزاء للدستور الاماراتي و العادات و التقاليد”

 

وظهر ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد اليوم، الأربعاء، وهو يسلم  حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء، “وسام أم الإمارات”، وذلك خلال الحفل الذي أُقيم اليوم برعاية الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، على مسرح قصر الإمارات بأبوظبي.

 

 

 

ويشار إلى أن الشيخ خليفة مغيب عن الحكم منذ فترة طويلة بعد الإطاحة به من قبل شقيقه محمد بن زايد في انقلاب “أبيض”، ولم تظهر صوره للعامة منذ أكثر من 3 سنوات.

 

وفي عام 2104 خرج محمد ابن زايد ورفاقه عبدالله بن زايد وأنور قرقاش، ليعلنوا أن الشيخ خليفة مريض وأصيب بجلطة، ثم صرح “ابن زايد” بعد تمام انقلابه أنه بخير وتعافى. وظهور الشيخ خليفة بعدها لا يدل على مرضه أبدا.

 

وأخيرا في مارس الماضي، أعلنت وكالة أنباء الإمارات  الرسمية «وام»، أن رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان غادر البلاد، في زيارة «خاصة» إلى خارج البلاد. ولم تعلن الوكالة عن وجهة الزيارة ولا أسبابها.

 

ومنذ 2016 إلى 2017 بدا التغير على الشيخ خليفة في مظهره الذي أخذ بالشحوب ونقص وزنه، وتغير طريقة معاملاته التي فاجأت المسؤولين الذين قابلهم مؤخرا. فيما أكدت مصادر أنه تعرض لجرعات من مادة سامة استخدمت أيضا في التخلص من ياسر عرفات وتسمى “البولونيوم”.

 

ويشغل الشيخ خليفة منصب رئيس الدولة منذ وفاة والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في 2004.

 

ويبلغ آل نهيان من العمر 69 عاما. ووصل إلى سدة الحكم عام 2004 بعد وفاة والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وانتخابه من قبل المجلس الأعلى للاتحاد الإماراتي.