أظهر مقطع فيديو مثير، لحظاتٍ مرعبة تعرض لها جندي كوري شمالي انشق وهرب إلى الحدود الجنوبية، تحت وابل من الرصاص الذي أطلقه زملاؤه عليه.

 

واستطاع الجندي المنشق اجتياز الحدود جريا على الأقدام، رغم إطلاق النار الكثيف الذي تعرض له أثناء محاولته الوصول إلى كوريا الجنوبية.

 

وبحسب ما تداوله الإعلام الكوري الجنوبي، فقد قام الجنود الجنوبيون بسحبه إلى موقع آمن، بعد أن اجتاز الحدود، إلا أنه تأكد تعرضه إلى الإصابة بأربع رصاصات.

 

ويحمل الفيديو تاريخ 13 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، وتم تصويره عند الحدود الشمالية لكوريا الجنوبية، عند قرية بانمانجوم.

 

وأكدت وسائل الإعلام أن الجندي المنشق يتماثل الآن للشفاء في مستشفى في كوريا الجنوبية.

 

ويعد أمرا نادرا أن ينشق أحد الجنود ويتمكن من عبور الحدود التي تشملها الهدنة بين الكوريتين.

 

وأظهر الفيديو في البداية سيارة دفع رباعية تمر مسرعة بمحاذاة طريق خال يؤدي إلى القرية ثم تتوقف عند الحدود الشديدة التسليح.

 

ويقفز الجندي المنشق من سيارته ويبدأ بالجري بسرعة فيلحق به وهم يطلقون النار باتجاهه.