أثارت صورة لرئيس الوزراء اللبناني خلال حضوره حفل الاستقبال الذي أقامته رئاسة الجمهورية اللبنانية بمناسبة العيد الـ74 لاستقلال الجمهورية اللبنانية, جدلاً واسعاً.

 

ووفقا للصورة المتداولة التي رصدتها “وطن”، فقد ظهر “الحريري” خلال تقبل التهاني من السفير الإيراني محمد فتح علي.

 

الغريب في الصورة أن “الحريري” لم يكتف بمصافحة عابرة للسفير الإيراني بل صافحه بكلتا يديه، مما يدل على الحميمية بينهما.

 

وجاءت هذه المصافحة بالرغم من اعلانه  يوم 4 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بشكل مفاجئ خلال تواجده في السعودية استقالته من منصبه (قبل أن يتراجع عنها) حاملاً على إيران وحزب الله بشكل أساسي.

 

وقال الحريري في خطاب بثته قناة “العربية” السعودية وهاجم فيه إيران وحزب الله اللبناني “أعلن استقالتي من رئاسة الحكومة اللبنانية”، واصفا ما يعيشه لبنان حاليا بما كان سائدا ما قبل اغتيال والده رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، وتحدث عن اجواء “في الخفاء” لاستهدافه أيضاً.

 

وذكر الحريري في خطابه: ” تسلطت على اللبنانيين فئات لا تريد الخير لهم ومدعومة من الخارج”، حسب تعبيره. واضاف “رغم سياستي بالنأي بالنفس واصلت إيران إساءاتها إلى لبنان والمنطقة”. وتابع “الشر الذي ترسله إيران إلى المنطقة سيرتد عليها”.

 

واوضح الحريري: “سبق لإيران أن تفاخرت بسيطرتها على قرارات عواصم عربية”. واستطرد:  ” تدخل تسبب لنا بمشكلات جمة مع محيطنا العربي ..استطاع فرض أمر واقع في لبنان بقوة السلاح. وقال “أينما حلت إيران تحل الفتن والخراب ولديها رغبة جامحة بتدمير العالم العربي”.