أشار الرئيس التركي رجب طيب إلى وجود سيناريو “قذر” يطبق حاليا بهدف القضاء على ومستقبله.

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال افتتاح اجتماع اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري في بمدينة إسطنبول.

 

وأوضح أردوغان أن العالم الإسلامي مرّ بفترة عصيبة خلال الأعوام الأخيرة، وأنه من الممكن اعتبارها فترة بكل معنى الكلمة.

 

وفي ذات السياق، قال الرئيس إنه يجري تنفيذ سيناريو “قذر” لتدمير وحدة العالم الإسلامي ومستقبله وروح العيش المشترك والثراء الذي يمتلكه.

 

وأضاف أردوغان أن العالم الغربي يحاول ضمان مستقبله، من خلال تصدير كل أمراضه التاريخية إلى العالم الإسلامي.

 

واستطرد قائلا إن الغرب يظهر وجهه الحقيقي بالتزام الصمت حيال “الوحشية” التي تحصل في منذ سبعة أعوام، وإغلاقه الأبواب في وجه المهاجرين، وعدم تنديده بالمجازر التي تحدث في أراكان في بورما ().

 

وكان الرئيس التركي قال في وقت سابق من الشهر الجاري إن السيناريوهات التي تشهدها المنطقة والتي وصفها بالدموية هي نفسها التي طبقت بالمنطقة خلال القرون السابقة، وأضاف -في خطاب بالعاصمة أنقرة خلال إحياء ذكرى وفاة مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك- أن تلك السيناريوهات معقدة.

 

وقبل ذلك بأيام، وصف أردوغان التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط والعالم بأنها ليست عشوائية، وأنها تشير إلى عملية إعادة هيكلة جذرية من شأنها تشكيل معالم القرن المقبل.