تداول ناشطون بموقع التواصل “تويتر” مقطعا مصورا، يظهر أفراد جهاز الدفاع المدني في وهم يقفون عاجزون أمام مواطن علقت سيارته داخل الغزيرة وكاد يغرق، ليتدخل ويسبح في الماء وينقذه بينما أفراد الدفاع الوطني اكتفوا بالمشاهدة.

وندد النشطاء بالفساد الحكومي في المملكة وعدم جاهزية أفراد جهاز الدفاع المدني لمثل تلك الكوارث، فضلا عن إهدار ملايين الريالات لإنشاء مجاري السيول وتطويرها لمواجهة مثل تلك الكوارث دون جدوى أو فائدة.

وانطلقت صافرات الإنذار في محافظة ، الثلاثاء، على إثر اشتداد الحالة المطرية التي تشهدها المناطق الغربية من المملكة.

 

وتسببت الأمطار الغزيرة في غرق بعض الشوارع، ومقرات جهات حكومية جراء السيول.

 

وحذر الناطق الرسمي للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة من استمرار الأمطار حتى مساء غد فيما تم اغلاق عدد من الأنفاق بعد تجمع مياة الأمطار فيها وتم التحذير من سلوك بعض من الطرق السريعة.

 

وشهدت جدة منذ ساعات الفجر أمطاراً رعدية من متوسطة إلى غزيرة، تركزت غزارتها على الأجزاء الشمالية والغربية منها.

 

ووجهت انتقادات واسعة للإدارة المحلية بسبب سوء إعداد البنية التحتية وعدم جاهزية مصارف السيول، واتهم المسئولين بعدم الاستجابة السريعة للتعامل مع الكارثة الطبيعية.