تعرض لحالة من الإحراج الشديد على موقع التدوين المصغر “تويتر” بعد ان نشر معلومة زعم فيها عدم وجود كاميرات مراقبة في لانعدام الجريمة فيها، الامر الذي اضطر فيه حساب متخصص بنشر اخبار للجمهور العربي للتدخل.

 

القصة بدأت بتغريدة نشرها الناشط السعودي نواف العصيمي، جاء فيها: “هل تعلم أنه في دولة السويد تكاد تنعدم كاميرات المراقبة، حيث إن الجرائم تكاد تنعدم! وجميع الجرائم المسجلة تم تنفيذها بالخطأ!”.

 

بدوره، رد حساب “السويد” باللغة العربية على العصيمي، بأن معلومته غير صحيحة، وهو ما جعل الأخير يغير اسم الدولة، قائلا: “المعذرة منك، لتصحيح المعلومة الدولة هي ”.

 

حساب “النرويج” بالعربي لم يدع مجالا للعصيمي لتفادي الإحراج، ورد عليه “جرّب دولة أخرى”.

 

 

نواف العصيمي، الذي وجد نفسه محاصرا بحسابين يعدان مرجعا للناشطين العرب الراغبين باستقاء معلومات صحيحة عن السويد والنرويج، جرّب بالفعل دولة أخرى، قائلا: “طيب ”.

 

لم يتأخر حساب “اليابان بالعربي” على نواف العصيمي، الذي لا يتجاوز متابعوه 5 آلاف، ورد عليه “ولا اليابان”.

 

 

 

وفجأة وبلا سابق إنذار تدخل الفنان الكوميدي المصري لإنقاذ “العصيمي” من الحصار الثلاثي، قائلا له: ” قول ومش هنكدبك”.