ذكرت الاستخبارات الكورية الجنوبية، أن زعيم يحاول أن يُحكم قبضته على سكان البلاد، وأن يحدّ من استمتاعهم بالحياة، حيث أعلن حظر عدد من أمور “المرح واللهو” في البلاد مثل الغناء والرقص والخمر.

 

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن حظرت أي تجمعات تتعلق بمعاقرة الكحول أو الغناء أو أوغيرها من وسائل التسلية.

 

وكشف المصدر ذاته أن السلطات الكورية الشمالية لم تعلل قرار الحظر، ولم تقدم أي توضيحات لسكان البلاد.. ويأتي الحظر بعد أشهر قليلة من إلغاء مهرجان البيرة في بيونغ يانغ وفق “سكاي نيوز”.

 

وتشهد كوريا الشمالية رقابةً مشددة على المواطنين والمواطنات؛ حيث يمنع سفرهم إلى دول أخرى كما يمنع استخداهم الإنترنت أو تصفح مواقع عالمية مثل “جوجل” و”” و”تويتر”.

 

ويأتي هذا القرار في وقت تشهد فيه العلاقة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة توتراً كبيراً؛ كانت آخر فصوله إعادة واشنطن بيونغ يانع إلى قائمة الدول الراعية للإرهاب.