وجه الشيخ القطري ورئيس مجلس إدارة نادي الريان صفعة قوية للأمير السعودي بعد تطاوله على وزير الخارجية القطري ، مذكرا إياه بمصير غير من الامراء والموالين الذين لم يشفع لهم تطبيلهم لـ”ابن سلمان” وتهجمهم على وكان مقرهم “”.

 

وكان “ابن مساعد” قد سخر من وزير الخارجية القطري بسبب تصريحاته التي أكد فيها بأن لخلق الازمات واستنكر فيها  رغبة والإمارات في إجبار قطر على التسليم من خلال مطالب زائفة قائلا:” عندما يعلوا صراخ ..فاعلم بأنه لا يشعر إلّا بالخطر.. وعندما يجن جنون الجزيرة.. فتأكد أنهم يدركون أن قطر بالنسبة لنا جدًا صغيرة..!”.

 

من جانبه رد “آل ثاني” على تغريدة الامير السعودي قائلا: “لم يشفع للوليد الإبراهيم تسخيره للعربية تنبح منذ بداية الحصار والعدوان من وجوده في جونتنامو … خفف على روحك يا أبو مساعد إذا أسمك بالكشف تغريداتك لن تنفعك !”.

 

وكان وزير الخارجية القطري قد أثنى الاثنين -في كلمة ألقاها خلال ندوة نظمها مركز “ناشيونال إنترست” بواشنطن- على جهود الولايات المتحدة التي تبذلها من أجل حل النزاع بين دول الحصار وقطر، مؤكدا رغبة الدوحة في حل النزاع.

 

وفي إطار حديثه عن هذه الأزمة، أشار إلى رغبة لدى السعودية والإمارات في إجبار قطر على التسليم من خلال مطالب زائفة، وتابع أن بعض دول الحصار يديرها أفراد يسعون للقوة والسلطة وترهيب الدول الأخرى، ويخلقون الأزمات ولا يحاربون الإرهاب، محذرا من أن المناورات السياسية تدمر الأمن الإقليمي وتخلق فراغا يظهر فيه المتطرفون.

 

وأكد وزير الخارجية القطري على ثوابت بلاده، ومنها رفض التدخل في الشؤون الداخلية والمساس بالسيادة.

 

وفي مداخلته بالندوة، تحدث وزير الخارجية القطري عن الأزمة المستجدة في لبنان، وقال إن استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على النحو الذي تمت به هو تدخل في شؤون لبنان.

 

وفي الموضوع اليمني، قال إن الدوحة تدعم الحكومة الشرعية في ، لكن هذا لا يعني دعم استمرار الحرب. ووصف الأوضاع الإنسانية هناك بالمأساوية، داعيا جميع الأطراف للجلوس إلى طاولة الحوار.