بعد الضجة الكبيرة التي أحدثها الكاتب والمدون الإسرائيلي بصحيفة “Times of Israel” ، بعد نشره عدة صور شخصية له من داخل المسجد النبوي بالمدينة المنورة وتشكيك البعض بحقيقة هذه الصور، خرج “” اليوم على شاشة “BBC” ليؤكد أن الصور حقيقية وأنه زار بالفعل وصلى بالحرم النبوي أيضا.كما قال

 

الصحفي الإسرائيلي أكد في لقائه مع القناة، أنه دخل السعودية لزيارة أصدقاء سعوديين وكانت زيارة شخصية وليست سياسية للاجتماع بأصدقائه ودخل عبر مطار ولكن ليس بجواز السفر الاسرائيلي.

 

وتابع:”ذهبت للمسجد النبوي لكي أصلي فنحن كيهود نود الصلاة في الاماكن المقدسة التي صلى فيها الانبياء والنبي محمد أحد الانبياء وكان من دواعي سروري أن أذهب لهذا المسجد الذي صلى به النبي محمد والصلاة فيه، حيث “صليت باللغة العبرية” ولا أخشى الذهاب الى المسجد ولا الكنيسة ولا الكنيس.وفق قوله

وكان المدون الإسرائيلي المتطرف “بن تسيون” المعروف بانتمائه لحزب “زيهوت يهوديت” اليميني المتطرف قد نشر من ضمن الصور مشاهد له من داخل الحرمين وبجوار قبر الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة حيث نشر عددًا من الصور منها صورة توضح هويته الإسرائيلية عبر حقيبة كان يحملها وعليها كتابة بالعبرية.

 

ولم يوضح “بن تسيون” الذي يحمل الجنسية الاسرائيلية لا كيفية اختراقه للحرم حيث إنه من المحظور على غير المسلمين دخول الحرمين حتى الآن.

 

وأثارت الصور المتداولة للكاتب الإسرائيلي غضب نشطاء تويتر خاصة السعوديين، معتبرين حدوث مثل هذا الأمر (الذي كان من المستحيلات قبل ذلك) ناتج عن سياسة التطبيع التي ينتهجها مع إسرائيل.

 

وعبر هاشتاج ندد عدد كبير من النشطاء بسياسات “ابن سلمان” التي حولت المملكة إلى مرتع للصهاينة.. حسب وصفهم.

 

يشار إلى أن “بن تسيون” كان ضمن كوكبة من الشباب والصحفيين الذين حضروا أحد المؤتمرات في العاصمة السعودية الرياض والذي يدعى :””.