أقدمت السلطات الأردنية الأحد على حجب موقع صحيفة “وطن – يغرد خارج السرب” عن جمهوره في المملكة الأردنية، من دون إبداء أي أسباب وراء قرارها هذا.

 

وتعد من أوائل التي يحظى بها الموقع بجمهور واسع من القراء والمتابعين. وتوالت الرسائل والاتصالات من القراء في ؛ إذ يشتكون ويستفسرون عن سبب عدم قدرتهم على الوصول إلى الموقع.

 

ورشحت مصادر مطلعة أن قرار الحجب جاء بعد ضغوط تعرضت لها السلطات من قبل التي تناصب الموقع العداء وتحاربه بكل الوسائل، منذ تصدره حملة فضح دول ورموز التي انطلقت بعد ثورات الربيع العربي لإجهاض أحلام الشعوب العربية بالتحرر.

 

وبسبب تركيزها على كشف المؤامرات التي تحيكها الثورات المضادة ضد شعوب، استطاعت الإطاحة بحكامها، فإن الأردن أصلًا لم يكن يحظى بتغطية واسعة عبر موقع “وطن“.

 

وراجعت إدارة صحيفة “وطن” مواضيعها في الأسابيع والأشهر الماضية، ولم تعثر على أية تغطية أو انتقادات وجّهت للنظام أو ، ما يعزز من حقيقة أن الأردن استسلم للضغوط التي مورست عليه وحجب الموقع.

 

إدارة صحيفة “وطن” تستنكر هذا الإجراء التعسفي ومحاولة الانسياق وراء الإمارات والسعودية مما لا يليق بمملكة لها قرارها المستقل وسياسات النأي عن الصراعات في المنطقة، ويصورها كإمارة تابعة لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، ما يشكل فضيحة تمس المملكة قبل كل شيء.

 

وتؤكد صحيفة “وطن” ان حجبها في كل من والإمارات ومصر والبحرين والأردن لن يزيدها إلا قوة وإصرارًا على مواصلة رسالتها الصحفية الداعية إلى الحريات ومحاربة الفساد في الدول العربية، وستعمل على توفير روابط بديلة لتجاوز الحجب وستقوم بإتاحة مواضيعها عبر العديد من المنصات التي يصعب على هذه الدول حجبها. مع التأكيد بأن سياسات الحجب لم تعد تجدي، بل تزيد المواقع المستهدفة شهرة ومصداقية عند قرائها.