رفض الرئيس التركي رجب طيب ، السبت، اعتذاراً من ” بعد ورود اسمه ضمن “قائمة أعداء” وُضعت على ملصق أثناء تدريب، وقال إن مثل هذا السلوك المهين لا يمكن التسامح معه بسهولة.

 

وقال أردوغان في خطاب بثه التلفزيون على الهواء مباشرة: “رأيتم السلوك المهين خلال تدريب لحلف شمال الأطلسي أمس. هناك أخطاء لا يرتكبها حمقى ولكن يرتكبها أُناس بلا أخلاق”.

 

وتابع قائلاً: “هذا أمر لا يمكن تجاوزه باعتذار بسيط”.

 

وقال أردوغان، الجمعة، إن بلاده سحبت جنودها وعددهم 40 فرداً من تدريب للحلف في النرويج بعد الواقعة. واعتذر الحلف وكذلك النرويج منذ تلك الواقعة.

 

وبعد الحادثة التي اعتبرتها تركيا مهينة، قدّم الأمين العام للحلف الجمعة، اعتذاره لتركيا وللرئيس أردوغان.

 

وقال “ينس ستولتنبرغ” الأمين العام لحلف شمال الأطلسي: “اعتذر على الإهانة التي حصلت. الحادثة كانت نتيجة عمل فردي ولا تعكس آراء الحلف الاطلسي” مضيفا أن تركيا عضو مهم في الحلف الأطلسي.

 

وأضاف أن “تركيا حليف له اعتبار لدى الحلف الاطلسي ويقدم مساهمات كبيرة لأمن الحلف”.