وطن – اشار المغرد السعودي الشهير “​مجتهد​” إلى ان “الأمير نقل إلى أحد القصور بعد أن كشف عن ممتلكاته وتعهد بتسليم معظم ثروته لولي العهد السعودي​ وتلقى وعدا منه بأن يُطلق سراحه ويسمح له بالسفر​ إذا نفذ التعهد”، مضيفا: “الجدير بالذكر أن صحته تحسنت بعد أن كانت تدهورت في الأيام الأولى من الاعتقال”.

وكان الأمير عبد العزيز بن فهد نجل العاهل السعودي الراحل فهد بن عبد العزيز آل سعود تم اعتقاله في سبتمبر الماضي، بعد أن داهمت قوة تابعة لولي العهد محمد بن سلمان قصره في جدة، وتم نقله لجهة غير معلومة.

وبتاريخ 20 سبتمبر الماضي، كشف المعارض السعودي المعروف غانم الدوسري، تفاصيل اختفاء الامير عبدالعزيز بن فهد نجل الملك السعودي الراحل الملك الأسبق فهد بن عبد العزيز، وسبب احتجازه من قِبَل أمن وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان.

ونقل “الدوسري” عن “مصدرٍ موثوق” قوله إنّ تهديداتٍ وصلت الأمير عبد العزيز، بعد هجومه على وليّ عهد ابو ظبي ، وسفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة، في سلسلة تغريداتٍ نشرها على حسابه في “تويتر”، اواخر شهر يوليو الماضي.

وحسبما ذكر “الدوسري” نقلاً عن المصدر فقد “وصلت تهديدات بعدها لعزوز -عبد العزيز بن فهد-  بان بن زايد بيعلمة الادب! كان وقتها عزوز في يخته في جزيرة ايبيزا الاسبانية ومعه حوالي ٨٠ مرافق”.

وأوضح أن الأمير عبد العزيز اخذ طائرة هيلوكبتر و٥ من مرافقية واتجه للملك سلمان في المغرب يوم الثلاثاء ٢٣ اغسطس للسلام عليه والاستفسار عن تهديدات ابن زايد.

وقال إنّ أعطى “بن فهد” ضمانات بأنه في امان بل وعزمه للنزول معه في قصر الصفاء عندما يأتي للحج.

وأشارَ إلى أنّ زيارة الأمير “عبد العزيز” للملك سلمان لم تستغرق سوى ساعات، وبعدها عاد الى يخته واخذ حوالي ٣٠ من مرافقيه واتجه للسعودية يوم ٣٠ أغسطس الماضي تاركا اليخت.

ويتابع الدوسري كاشفاً ما جرى مع الأمير عبد العزيز بن فهد، فيقول: “نشر عبدالعزيز صور له مع الملك في قصر الصفا وكان يعتقد انه في أمان وان كلمة الملك هي القول الفصل !”.

وبعد انتهاء الحج ذهب الأمير عبد العزيز لقصره في جدة المجاور لدوار الكرة الارضية وكان يستعد للعودة الى يخته في ايبيزا.لكن توجيهاتٍ أصدرها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بسرعة التعامل مع الأمير عبد العزيز “ليكون عبرة لغيره من ال سعود”.