ظهر رئيس النظام المصري في أحدث تصريحات له اليوم، السبت، وهو يمازح وزير الدفاع الفريق صدقي صبحي أثناء افتتاح أحد المشروعات القومية بمحافظة كفر الشيخ.

 

وأثناء خطابه عن التنمية ومصير الأموال المصرية، خلال افتتاح المرحلة الأولى لمزرعة “غليون” للأسماك قال السيسي ممازحا صدقي صبحي:”يعني الفريق صدقي بيحط الفلوس في جيبه”، مضيفا “إحنا مش بناخد الفلوس نحطها في جيبنا”.

 

وتابع محدثا وزير الدفاع “أنا بعتذر لك طبعا”، مؤكدا أن لا يحدث فيها هذا الكلام.”

 

وأضاف السيسي، خلال كلمته: “مفيش مخلوق يقدر يحط جنيه في جيبه، الجنيه في البلد دي عندي براجل مينفعش يضيع، الجيش موجود للمساهمة في خطة التنمية”.

 

وتشهد مصر في عهد السيسي حالة من التدهور غير المسبوق، على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية، ويعاني الشعب بشدة من ارتفاع الأسعار الجنوني وانتهاك الحريات والقمع، فضلا عن استنزاف ثروات البلاد وبيع أراضيها.

 

كما تعاني البلاد من ارتفاع غير مسبوق في معدلات التضخم التي تخطت الـ 34%، خلال يوليو الماضي، وفق بيانات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء (حكومي).

 

وقفزت معدلات التضخم لأكثر من الضعف خلال 9 أشهر منذ تطبيق الحكومة قرار تعويم الجنيه، حيث سجل التضخم فى أكتوبر 2016 (الشهر السابق لتطبيق قرار التعويم) نحو 15.7%، وذلك بالمقارنة مع معدلات التضخم الحالية التى وصلت لـ 34.2% .

 

وفي نوفمبر 2016، قررت مصر تحرير سعر صرف عملتها المحلية، لتصعد قيمة الدولار من 8.88 جنيهات إلى نحو 18 جنيها، مع زيادة عجز الميزان التجاري المصري بعشرات المليارات من الدولارات.

 

وحسب تقرير رسمي صادر عن وزارة المالية في مصر أواخر العام 2016، فإن 21 مليوناً و710 آلاف مصري باتوا غير قادرين على الحصول على احتياجاتهم الأساسية، من بينهم 3.6 مليون مصري لا يجدون قوت يومهم، ويواجهون عجزاً في الحصول على الطعام والشراب.