قال وزير خارجية إن الأزمة المتعلقة باستقالة رئيس الوزراء هي جزء من “محاولة لخلق فوضى في المنطقة”.

 

ونقلت محطات تلفزيونية لبنانية عن باسيل قوله في كلمة بموسكو “لبنان يملك ما يكفي من قدرة على الرد” لكنه عبر عن أمله في ألا يضطر إلى ذلك.

 

وأضاف باسيل أن هناك محاولة لحرف لبنان عن المسار الإيجابي وحملة تهويل لإخافة لبنان، وأن هناك محاولة لانتزاع عناصر القوة التي يتمتع بها لبنان في مواجهة الإرهاب.

 

وشدد باسيل على أن ما حدث أمر غير مسبوق ويشكل سابقة في العلاقات الدولية لا يمكن القبول بها، كما أنه يمس بكرامة اللبنانيين، فضلا عن أن المجتمع الدولي لا يقبل به، باعتباره يمثل خرقا لاتفاقات ومعاهدات دولية حول العلاقات الدبلوماسية.

 

وأوضح باسيل أن هناك اهتماما دوليا كبيرا بما حدث مع الحريري لأنه يمس السلم والأمن الدوليين.

 

وقال إن لبنان واجه الأزمة من خلال الإدارة الحكيمة لرئيس الجمهورية ميشال عون، والوعي والمسؤولية التي تمتع بها أغلب القادة السياسيين في لبنان، والوحدة الوطنية للشعب اللبناني.

 

وطالب باسيل بعودة الحريري إلى لبنان بدون أي قيد لحريته ليتخذ القرار المناسب في بيروت، وكذلك العمل احترازيا للحفاظ على سيادة لبنان.