في واقعة تعكس حالة الانحدار والضياع التي أوصل بها النظام السعودي أبناء شعبه من خلال الخطب الرنانة والموقف العاجزة مما جعلهم ينظرون إلى اتفه الأمور باعتباره انجازا وطنيا، أعلن تغيير اسم ابنه إلى “شافي” بعد أن كان قد أطلق عليه اسم “”.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد أعلن والد الطفل خلال تجمع لأبناء القبيلة دعا إليه ولي العهد السعودي بهدف زرع فتنة بين ، إلى تغيير اسم نجله “تميم” البالغ من العمر عامين إلى اسم “شافي” وهو اسم القبيلة الكبير التي ينتمي إليها.

 

ومحاولة منه لتبرير موقفه وربما خوفا من مصير مجهول ينتظره من المملكة التي اعتبرت التعاطف مع أو التقرب منها جريمة يعاقب عليها القانون، زعم والد الطفل انه أطلق اسم “تميم” على نجله محبة في الاسم فقط، وليس محبة بأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

 

وما إن أعلن والد الطفل ما أعلنه، حتى تعالت الهتافات في حين أقدم جمع غفير برمي غطاء رأسه “الشماغ” وكأنه قد فتح الأندلس.

من جانبهم استنكر المغردون ما فعله والد الطفل، مؤكدين بان الامر لا يعدوا أن يكون “مهايطة” ونفاق وأسلوب جديد للحصول على دعم مالي ممن يشجعون على هذه الأفعال.