كشف تقرير للأمم المتحدة عن دور في تمويل الإرهاب في مقديشو.

 

وذكر تقرير أن مولت هجوم حركة الشباب على مقديشو الذي قتل فيه 300 شخص قبل شهر”، وأضاف التقرير أن التمويل الإماراتي جاء “عن طريق تزويد الحركة بـ10 ملايين دولار من تجارة الفحم”.

 

وكان الشهر الماضي ضرب إرهابي هو الأعنف والأشد فتكا في تاريخ الهجمات الإرهابية في الصومال وأسفر عن مذبحة مروعة للغاية، بالقرب من وقناة وفي مكان ليس ببعيد عن قاعدة عسكرية تركية كانت قد افتتحت قبل التفجير الإرهابي بعدة أيام.

 

وقالت المخابرات التركية آنذاك إن التفجير كان يستهدف قاعدتها وجنودها بالقطع بعد عدة تحقيقات أمنية أجرتها.

 

وقدمت الإمارات مساعدات إنسانية عاجلة لضحايا التفجير الإرهابي وقدمت العلاج لعدد آخر من المصابين، وأدانت التفجير بشدة.