نقلت وكالة الأنباء العالمية “رويترز”، عن مصدر بقصر “الإليزيه” اليوم، الأربعاء، قوله إن رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل، سيصل إلى في ”الأيام القادمة“ مع أسرته.

 

وقال قصر “الإليزيه”، إن الرئيس دعا “الحريري” إلى فرنسا بعدما تحدث مع ولي العهد السعودي.

 

واتهم الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الأربعاء باحتجاز رئيس الوزراء سعد الحريري وعائلته رهائن، وذلك في أول تصريحات يقول فيها هذا علنا ووصف ما حدث بأنه ”عمل عدائي ضد لبنان“.

 

وقال عون في بيان ”لن نقبل بأن يبقى رهينة. لا نعلم سبب احتجازه“.

 

وقال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، إن الوضع غير طبيعي لكن بيروت تريد ”علاقات طيبة“ مع .

 

ودفعت الاستقالة المفاجئة للحريري، في تسجيل مصور من العاصمة السعودية الرياض يوم الرابع من نوفمبر الجاري، لبنان إلى واجهة صراع على النفوذ في الشرق الأوسط بين السعودية وإيران.

 

وقال “عون” إنه لن يقبل استقالة الحريري حتى يعود إلى لبنان ويقدمها رسميا شارحا أسبابها وهو ما قال الحريري إنه سيقوم به في غضون الأيام المقبلة.

 

وقال ساسة مقربون من “الحريري” الأسبوع الماضي، إن السعودية أجبرت الحريري على الاستقالة.

 

ونفى “الحريري” احتجازه في السعودية وتعهد بالعودة قريبا.