شن الدكتور المعارض السعودي المقيم في ، والباحث السياسي المعروف، هجوما عنيفا على ولي العهد السعودي وسياسته التي وصفها بـ”الهبل”، مطالبا إياه بوقف ما وصفه بالعدوان السعودي على اليمن إذا أراد آل سعود استمرار حكمهم.

 

ودون “الحسن” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن):”نصيحة أكررها دائما: أوقفوا عدوانكم على اليمن إن كنتم يا آل سعود تريدون بقاء مملكتكم!”، مشيرا إلى أن حديثه هو نص كلام يقوله أمراء كثيرون، والعديد من نخبة الحكم.

 

وأضاف “قلت هذا قبل العدوان وبعده، ولازلت. كل تأخير في ذلك يجعل تراجع آل سعود أكثر صعوبة. نصف هزيمة لآل سعود اليوم أهون من الآتي. صدقوني بكيفكم!” كما ورد بنص تغريدته.

 

وفي تغريدة أخرى وصف المعارض السعودي سياسات ولي العهد بـ”بالهبل”، وقال “في الداخل يستطيع ابن سلمان فرض اجندته ويسيطر على الحكم والمال والدين وكامل السلطة؛ وان يقمع الاحرار في السجون، وان يعلن نصرا.”

 

مضيفا “لكنه لا يستطيع ان ينتصر في أي معركة حربية او سياسية خارجية حيث يصطدم بارادات دول غير قابلة للإخضاع، وحيث تظهر الاخطاء والهبل السعودي؛ ولن ينتصر أبداً!”

 

وبينما اعتبر البعض أن أمراء سعوديين بتهم مرتبطة بالفساد سيعزز مناخ الاستثمار في المملكة، يرى مراقبون آخرون أن هذه الحملة تعد خطوة متقدمة على طريق تولي الأمير محمد بن سلمان عرش بعد تنحية معارضيه.

 

“بن سلمان” مستمر في تثبيت نفوذه وتشديد قبضته في السعودية، فبعد توليه الكثير من المناصب المفصلية في المملكة على مدى الأشهر القليلة الماضية، أمر مساء السبت (الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) باحتجاز 11 أميراً والعشرات من الوزراء والمسؤولين الحاليين والسابقين، إضافة إلى الكثير من رجال الأعمال المتنفذين.

 

ويبدو أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يعمل على إحكام قبضته في السياسة والاقتصاد، بحسب ما يرى محللون، عبر استراتيجية مزدوجة: التصدي لأي معارضة، واستقطاب الجيل الشاب إلى حلقة طموحاته.