أوقفت نقابة المهن الموسيقية الفنانة شيرين عبدالوهاب وقررت إحالتها للتحقيق؛ على إثر سخريتها من نهر النيل، خلال حفلٍ فنيّ في .

 

وكانت إحدى المعجبات قد طلبت من وهي على المسرح أن تؤدي أغنية “”، فردّت عليها الفنانة المصرية قائلة “هيجيلك ” – وهو مرض تسببه طفيليات-.

ولم تكتف شيرين بذلك، بل طالبت المُعجبة بشرب مياه معدنية فرنسية الصنع بدلا من ماء النيل، حينما قالت لها “اشربي من ميه ايفيان أحسن”، وهو ما قابله الجمهور بهجومٍ كبيرٍ على النجمة المصريّة، الذين اعتبروا أن ما بدرَ منها فيها إساءة إلى الأغنية الوطنية.

 

وجاء في قرار الإيقاف: “قررت نقابة المهن الموسيقية وقف الفنانة شيرين عبدالوهاب وإحالتها للتحقيق لما بدر منها في الحفل المقام في لبنان وذلك من سخرية واستهزاء غير مبرر على مصرنا العزيزة، الأمر الذي يسئ إلى النقابة وإلى جموع الشعب حيث أن ما بدر من المطربة قد أساء إلى جموع الشعب المصري الذي رفض ما جاء على لسان المطربة”.

 

وأضافت النقابة: “يتم إيقاف المطربة شيرين عبدالوهاب عن العمل وعدم منحها التصاريح اللازمة للحفلات التي سوف تقوم بإحيائها لحين المثول أمام النقابة لإنهاء التحقيق معها”.

 

يُشار إلى أنّها ليست المرة التي تُسجَل بها سقطات للفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، وكان آخرها ما حدث منذ أشهر في مهرجان قرطاج في تونس، حينَ فاجأت الحضور، قائلة إن ابنتها تخطئ في اسم تونس وتُطلق عليه اسم “بقدونس” ليثور عليها الجمهور الذي لم يقبل كلمتها لتعود وتعتذر.