في أول قرار لوزير الجديد بالسعودية قلد الأمير خالد بن عبد العزيز 9 من رتبهم الجديدة بعد صدور الأمر الملكي بترقيتهم إلى رتبة لواء.

 

القرار الذي برره الأمر الملكي بأنه تقدير لجهودهم في حماية واستقرار الوطن، رآه مراقبون أنه بمثابة مكافأة لهؤلاء الضباط على المشاركة في الإطاحة بوزير الحرس الوطني السابق “ بن عبد الله” والذي أطيح به مطلع الأسبوع الماضي، وتم اعتقاله وتوجيه اتهامات بالفساد له.

 

قرار إقالة “متعب” الذي كان يعد الرجل القوي في المملكة، لم يكن بالقرار السهل، لذلك فإن مراقبين يؤكدون أن “” ولي العهد السعودي، لم يكن يقدم على تلك الخطوة إلا بعد أن ضمن ولاء عدد من القيادات العسكرية بالحرس الوطني، وربما هم من تمت ترقيتهم اليوم.

 

ووفقا لـ”وكالة الأنباء ” فقد رفع وزير الحرس الوطني الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز القائد الأعلى لكل القوات العسكرية، ولولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، إزاء ما تلقاه الوزارة من دعم كبير واهتمام دائم في سبيل أداء واجبها ورسالتها المنوطة بها على أكمل وجه، أسوة ببقية القطاعات العسكرية التي تشترك جميعها في شرف الذَّوْد عن حمى حدود الوطن الغالي والمحافظة على أمنه وحماية مقدساته ومقدراته ومكتسباته.

 

وهنأ الوزير الجديد الضباط الذين تمت ترقيتهم، وتمنى لهم التوفيق في حياتهم العملية لخدمة دينهم ومليكهم ووطنهم.

 

من جانبهم عبر الضباط المترقون عن بالغ الشكر والامتنان والعرفان لخادم الحرمين، وولي عهده الأمين على هذه الثقة، سائلين الله أن يكونوا عند حسن الظن، مجددين الولاء والعزيمة في أداء واجبهم خدمة لدينهم ومليكهم ووطنهم، بحسب الوكالة.

 

ونشرت الوكالة أسماء الضباط الذين تم ترقيتهم وهي:

– اللواء الركن فيصل الربيعان

– اللواء عبد العزيز بن لبدة

– اللواء الركن سالم العنزي

– اللواء صالح السويداء

– اللواء أحمد الخديدي

– اللواء الركن سليمان العقيل

– اللواء طبيب محمد البارقي

– للواء طبيب خالد الجهني

– اللواء طبيب عبد الله الدخيل