شرح الأخصائي النفسي الأردني ، الحالة النفسية التي كان ظهر فيها رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل ، خلال مقابلته عبر قناة () اللبنانية التابعة له.

 

وأوضح الحمد في منشور له عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي: “من الواضح أن الحريري يشعر بحالة تهديد شديد عبر عنها أكثر من مرة، خصوصًا عند استحضار مقتل أبيه، وما ترك فيه ذلك من آثار نفسية، كما من الواضح أنه داخل في حالة اكتئاب شديدة ونوبات بكاء متتالية قبل المقابلة، وواضح من نبرة الصوت وتكرار شرب الماء الخوف من الموت والشعور بالتهديد الدائم”.

 

وأضاف الحمد: الحريري حاول خلال المقابلة مراجعة تاريخه السابق، والتأكيد على حرصه الشديد على ، وهو يحاول هنا ترك أثر نفسي وكأن مهمته قد انتهت أو كأنه مقبل على الموت أو قد تكون هذه آخر رسائله الإعلامية، كما كان من الواضح بشكل كبير حالة اللايقين والعدمية التي يمر بها من خلال عدد مرات الحديث عن الموت والاستشهاد”.

 

وأشار الحمد إلى أنه يعتقد أن الحريري مدرك بشكل كبير للخسارة المذلة التي تعرض لها، وهو يدرك حالة الضعف التي وصل لها، فهو يستجدي الرضا، ويقوم في مرات عديدة بمحاولة استعادة الموقف، لتغلب عليه لاحقًا حالة الفقد والشعور بالهزيمة.

 

وأنهى حديثه قائلًا: الحريري عبر عن مشاعر إنسانية صادقة ليقدم نفسه كإنسان عادي يستحق الشفقة، وليس كرئيس دولة أو قائد، وفي ذلك وضوح شديد لانتهاء الدور.