يبدو ان كاتب “البلاط” السعودي والمقرب من ولي عهد خالد الدخيل قد ضاق ذرعاً بالموقف المصري الرافض لأي تصعيد مع رغم ما أنفقته المملكة من مليارات كمساعدات للسيسي.

 

واعتبر الدخيل، أن مطالبة بأن تأخذ “موقفًا سياسيًا واضحًا، مباشراً ومعلناً، من الدور الإيراني المخرب، وتحديداً من فكرة المليشيات”.

 

وتابع، “ليس مطلوباً من مصر، أن تتدخل عسكرياً في ، وليس مطلوباً منها أن تتدخل عسكرياً في أي منطقة من العالم العربي، إلا إذا فرضت الظروف هذا الأمر على الجميع”.

 

جاء حديث الأكاديمي السعودي عن مصر، في إطار حديثه عن ضرورة توسع “محور ـ أبوظبي”، معتبرًا أن هذا المحور، “ينقصه بعد عربي أوسع، والتزام عربي حقيقي؛ لمواجهة التحديات والمشاكل في المنطقة العربية تحديداً، وبشكل أخص مواجهة الدور الإيراني، وحقيقة أن هذا الدور، يرتكز على نشر المليشيات في المنطقة”.

 

وأكد، أن هذا “الخطر يهدد الجميع؛ لأن المليشيا نقيض للدولة، وبالتالي هذا التهديد لا يقتصر على السعودية ولا الإمارات ولا الخليج العربي، بل يهدد المنطقة العربية بشكل كامل”.