انتهك “برانكيرز” (الذين يؤدون اتصالات بقصد المزاح) بث برنامج “بريكفاست” على قناة وسمع المشاهدون بالإضافة إلى صوت مقدمة البرنامج، شبقة بصوت عال.

 

وخلال البرنامج كانت المراسلة السياسية للقناة “”، تتحدث عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) عندما غطى على صوتها أنين وآهات بشكل غير لائق.

 

ولكن المراسلة ضبطت أعصابها وتمالكت نفسها وواصلت تقديم البرنامج وكأن شيئا لم يكن، وكذلك حافظ طاقم البث في الاستوديو على الهدوء ورباطة الجأش.

 

وفي وقت لاحق أفاد مصدر في “بي بي سي”، بأن مجموعة “برانكيرز” أخذت على عاتقها مسؤولية ما حدث.

 

وقال المصدر إن المجموعة مرت بالصدفة بجانب ويستمينستر، وشاهدت الطاقم التلفزيوني وهو يصور، فتوقفت مجموعة الشباب وقررت المزاح، واقتحموا بتسجيلهم غير اللائق عملية البث من سيارة مركونة في مكان غير بعيد.