تداول عدد كبير من النشطاء السوريين، صورا ومقاطع مصورة تظهر دمار هائل بمدينة “الأتارب” السورية في ريف حلب الغربي، قالوا إنه ناتج عن لأحد الأسواق هناك ما نتج عنه سقوط أكثر من 100 شخص بين قتيل وجريح.

ووفقا لما نقلته وسائل إعلام سورية، أفاد مسؤول بالدفاع المدني السوري الاثنين، بسقوط أكثر من مئة شخص بين قتيل وجريح جراء قصف طائرات روسية لسوق في مدينة “” بريف حلب الغربي .

وقال علي عبيد من الدفاع المدني في مدينة الاتارب، إن ” أكثر من مئة شخص سقطوا بين قتيل وجريح ظهر اليوم في استهداف طائرات روسية لسوق الاتارب بثلاثة صواريخ متتالية ما أدى لدمار السوق”.

 

وأضاف أن مستشفى “الاتارب” أغلق ولم يعد يستقبل المصابين بسبب أعدادهم الكبيرة، لافتاً إلى أن سبب ارتفاع عدد الضحايا يعود للقصف المتتالي على السوق، مشيرا إلى أن ” السوق دمر بشكل كامل ، وأن عدداً كبيراً من الجثث والجرحى لا تزال تحت الانقاض “.

 

وندد عدد كبير من النشطاء السوريين وغيرهم حول العالم بالاعتداء الوحشي من قبل روسيا على المدنيين في .

 

ونشر النشطاء عدد من الصور والمقاطع المصورة التي أظهرت مدى الدمار الذي سببه .