أوقفت السلطات الإماراتية صحفيين يعملان في القناة السويسرية الرسمية “آر تي أس” (RTS) فيما كانا في مهمة تغطية افتتاح متحف ، واحتجزتهما لمدة يومين.

 

وأشارت القناة السويسرية إلى أن الصحفي سيرج أندرلين والمصور جون بيورغفنسون أوقفا الخميس الماضي في ، عندما كانا يلتقطان صورا في سوق بالهواء الطلق.

 

واحتجز الأمن الإماراتي الصحفيين لأكثر من خمسين ساعة دون السماح لهما بالتواصل مع الخارج بحسب القناة، التي أضافت أنهما أخضعا لاستجوابات كانت تصل أحيانا لتسع ساعات متتالية، وكانت أعينهما معصوبة عندما كانا يُنقلان من مكان إلى آخر.

 

وصودرت آلة تصويرهما وحاسوباهما وأقراص التخزين الخاصة بهما ومعدات أخرى كانت بحوزتهما.

 

ويبدو أن السلطات أرادت معرفة سبب التقاطهما صورا للسوق، وبدت مستاءة من تصوير باكستانيين.

 

وقالت القناة إنه تم إطلاق سراح الرجلين ليل السبت الأحد، وسُمح لهما بالعودة إلى زيوريخ تاركين معداتهما والقسم الأكبر من أغراضهما.

 

وفي نفس السياق، نقلت قناة “الجزيرة” عن أحد الصحفيين اللذين تم احتجازهما، قوله بأن السلطات الإماراتية أجبرته أن يوقع على وثيقة يقر فيها بأنه عميل لقطر.

 

وأوضح أنه تعرض لمعاملة مهينة وحرب نفسية من قبل المخابرات الإماراتية.