أكد رئيس المستقيل إنه سيعود إلى خلال أيام من أجل القيام بالإجراءات الدستورية للاستقالة التي قدمها من العاصمة .

 

وجاء ذلك في أول لقاء للحريري بعد إعلان استقالته، بثته قناة التابعة للحريري، مساء اليوم، وقال الحريري إنه هو من كتب بيان استقالته بيده، نافياً ما تردد على أن هي من كتبت له بيان ، وقال إن علاقته مع وابنه ولي العهد متينة.

 

وأضاف الحريري الذي كثرت الأحاديث حوله خلال الفترة الماضية حول احتجازه بالسعودية بعد أن قدم الاستقالة, ان “​​ يثقل على اللبنانيين ان يتحملوا تدخله في الدول المجاورة”، مشيراً الى أنه “واجبي ان اقول الحقيقة وأنا لا أوارب الامور”، لافتاً الى “انني فخور بالتسوية واريد من التسوية ان تنجح، وحتى تنجح يجب ان نلتزم ان لبنان مصلحتنا الأولى والاخيرة”.

 

وتابع “انني لست ضد “حزب الله” السياسي ولا اتوجه ضد ان يكون حزب سياسي ولكن ليس معناه ان الحزب يخرب لبنان بتدخلاته الخارجية”، مشيراً الى أنه “ليس لدينا مشكلة بالاحزاب السياسية ولكن هل هذه الاحزاب تلعب دورا خارجيا وهل يمكننا ان نتحمل وزر ما يقوم به حزب الله؟”.

 

ولفت الى أنه “صار هناك لغط كبير في البلد، اعرف ان دستوريا يجب ان اتقدم بالاستقالة الى رئاسة الجمهورية وسأقوم بذلك فور عودتي الى لبنان”.

 

وأشار الحريري الى ان “علاقتنا بالسعودية وعلاقتي مع الملوك السابقين والملك الحالي مميزة، كذلك علاقتي بولي العهد السعودي محمد بن سلمان مبنية على الاحترام وهناك امور كثيرة نتفق عليها ومن الطبيعي ان نختلف عليها”.