استبعد الكاتب السعودي المعروف ، أن تتحول لبنان إلى ساحة على خلفية تصعيد المملكة إعلاميا ضد إيران وحزب الله وتلميحها إلى إعلان حرب على لبنان معقل المدعوم إيرانيا.

 

وفي مداخلة له عبر “التلفزيون العربي” قال “خاشقجي”ردا على سؤال المذيع “هل يمكن أن تتحول لبنان إلى ساحة حرب بين وإيران؟” :”لا أعتقد هذا لأنه لا توجد ميليلشيات لبنانية مستعدة أن تواجه حزب الله” مضيفاً: “المكان الوحيد الذي يجب أن تواجه فيه حزب الله هي الثورة السورية، الثورة السورية عادلة والسوريون يكرهون الإيرانيين ويكرهون حزب الله ومستعدين أن يحاربوهم حتى آخر رجل”.

وأشار “خاشقجي” إلى أن “إيران تتدخل في لبنان طولا وعرضا وحزب الله إيراني الولاء باعتراف ويقوم بحرب في بعلم الدولة اللبنانية، وحسن نصرالله استفز السعودية ولديها كل الأسباب والحق لإعلان الحرب على حزب الله”.

 

وفي ذات السياق يرى محللون أن هذا التصعيد من قبل السعودية ضد إيران، مجرد حملة دعاية إعلامية من “ابن سلمان” فهو في الحقيقة لا يقوى على مواجهة إيران فعليا.

 

ويشير المحللون إلى أن هذا التصعيد هو مجرد حملة دعاية إعلامية لتأهيل القيادة الجديدة شعبيا، لتسلم زمام الأمور في لبنان بعد إجبار “الحريري” على الاستقالة، باللعب على الوتر الأكثر اضطرابا وهو “مواجهة إيران”، من دون أن يتجاوز هذا الحديث الفضاء الإعلامي نحو نتائج عملية محددة لإضعاف إيران في لبنان.

 

وقبل أيام صعّد ولي العهد السعودي الأمير ، لهجته ضد إيران متهماً إياها بإعلان الحرب على المملكة.

 

ونفت إيران على لسان أكثر من مسؤول فيها، صلتها بإطلاق الصاروخ رافضة التصريحات السعودية والأميركية التي تدينها قائلة إنها “تصريحات مدمرة ومستفزة ومحض افتراءات”.

 

وقال حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله اللبناني،أمس الجمعة”، إن لديه معلومات مؤكدة تفيد بأن المملكة العربية السعودية طلبت من إسرائيل ضرب لبنان، مضيفا ” أنا لا أتحدث عن تحليل بل أتحدث عن معلومات”.

 

وتابع “نصرالله” في خطابه، أن السعودية قد أعلنت الحرب على لبنان وحزب الله، واتهم السعودية بتحريض الدول العربية، وخاصة الخليجية، على اتخاذ إجراءات تصعيدية ضد لبنان.

 

وقال إن “الأخطر، ولكنه لا يخيفنا بالتأكيد، هو تحريض إسرائيل على ضرب لبنان، أنا لا أتحدث عن تحليل بل أتحدث عن معلومات”. مضيفا: “السعودية طلبت من إسرائيل ضرب لبنان ومستعدة أن تقدم مقابل ذلك عشرات مليارات الدولارات”

 

وأشار: “نستبعد بحسب الحسابات والموازين والمؤشرات والمعطيات الإقليمية والدولية أن تشن إسرائيل حربا على لبنان”.

 

وأضاف: “نحذر إسرائيل من أي استغلال ومن أي خطأ في التقدير للوضع الراهن في لبنان. ونحن في لبنان نراقب مع الجيش والقوى الأمنية كل احتمالات السيناريوهات الإسرائيلية”.

 

واتهم الأمين العام لحزب الله، السعودية باختطاف رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري، وندد بما وصفه “التدخل السعودي في الشأن اللبناني وتصرفها المهين بحق الحريري”.