حوار: محمد زيدان – خاص وطن- يعد السفير إبراهيم يسرى، مساعد وزير الخارجية ومدير إدارة القانون الدولي والمعاهدات الدولية الأسبق، ومنسق حملة “لا لبيع الغاز للكيان الصهيوني”.

 

من أشد النشطاء في ملف منع بيع البترول والغاز المصري لإسرائيل ، وتبنى هذا الموقف منذ حكم مبارك حتى الآن، وقام برفع العديد من القضايا ضد الحكومة في هذا الشأن ، كما قام السفير إبراهيم يسرى برفع دعاوى بشأن ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل وقبرص، يرفض التنازل عن جزيرتى تيران وصنافير للسعودية ، كما يرفض ترسيم حقول الغاز مع إسرائيل ، يدافع وهو الذى بلغ من العمر عتيا ومصاب بأمراض القلب وأمراض تقدم العمر عن حقوق الوطن كما وأنه شاب في العشرين من عمره ، ويرفض صفقة القرن التى تعد ، ويؤكد أن الإمارات والسعودية دمرا والعالم العربى ومجلس التعاون الخليجى وسبب في كل المشاكل التى تحدث في الوطن العربى ، مؤكدا أنه في بداية الانقلاب طرح حلا لم يتم الاستماع إليه وتنفيذه ، وكان من الممكن أن يجنب مخاطر كثيرة ،

 

وأشار السفير السابق في حديثه لـ ” وطن – سرب” إلى أن اتهام المقاومة بالإرهاب ومحاولة الصاق تهمة الإرهاب بالمسلمين صار أمرا متوقعا من الغرب الذين يحاربون الإسلام بكل الطرق .

 

وإلى نص حوار السفير إبراهيم يسرى مع ” وطن ” …

 

*ما رأيك في صفقة القرن وما الحل لإيقافها ؟

صفقة القرن خراب على العرب ، ولا يمكن الوثوق في الأمريكان ولا اليهود ، ولا تنسى أن أول زيارة خارجية لرئيس أمريكى كانت للسعودية ، وهناك تم وصف الإسلام بأنه دين إرهابى والسعودية اعترفت بذلك  ووعدوا ” ترامب ” أنهم يعملوا مركز ” اعتدال ” ، بمعنى أنهم صدقوا على كلامه أن الإسلام دين إرهابى ، وهناك مشروع بتسوية إسرائيلية للقضية الفلسطينية وفقا لتخطيط نتنياهو ، ممكن تسميها صفقة القرن أو أى اسم لا يهم ، ولكن لا تنسى أن هناك شعب فلسطيني مقاوم، ولا أعتقد أن العرب من المحيط للخليج يقبلون بمثل هذه المشروعات ، وسبق أن حاربنا واسترجعنا حقوقنا بعد عشرات و مئات السنين، ولهذا فهو مشروع لا أساس له وسينهار في المستقبل .

 

هل تتوقع أن تتم هذه الصفقة ؟

هذه الصفقة لن تتم أيا كان ، لأن هناك شعبا عربيا وفلسطينيا يرفض هذه التسويات من المحيط إلى ، وهناك مخلصون بعيدا عن رغبة الحكام ، ولذلك لن تمر .

 

*هل المصالحة الفلسطينية -الفلسطينية تخدم القضية أم الرعاة ؟

في قاموس السياسة ليس هناك معني أو مكان لتعبير المصالحة أو المصارحة ، وهي تعبيرات قبلية ومشاعر شخصية بين الأشخاص وليس الدول ، ولكن هناك ما يسمى ” تسويةّ ” بين الأطراف والطرف الأقوى سيحصل على ما يريد ، وما يسمي بالمصالحة بين حماس وفتح مشروع وقتي للتهدئة ، ولكنه يصعب تنفيذه بالمعني السياسي ، ولن ينجح لأن الطرفين بعيدين عن بعض في الأفكار .

 

كيف ترى رعاية مصر للمصالحة ؟ وماذا بشأن الاتهامات المصرية لحركة حماس ؟

هذا الأمر من زمان وقبل أن يأتى السيسي ، هناك خطا مفتوحا بين المخابرات المصرية وحركتى فتح حماس ، وما يقال بشأن حماس غير حقيقى ، وأعتقد بعد ما حدث قضايا التخابر مع حماس ستسقط، وأى قاضى عنده ربع شجاعة لا يحكم في قضايا مثل تلك القضايا .

 

* كيف ترى الحرب على الإسلام تحت دعاوى محاربة الإرهاب ؟

الإسلام يقابل حروبا متعاقبة منذ نشأته ولكنه صمد و انتشر ، و الآن بعد أن بلغ عدد المسلمين ما يقارب 2 مليار يعتبره الغربيين سرطانا خبيثا يدعون لاستئصاله كما قال فلين مستشار ترامب السابق ، وسبق أن دعي لذلك الرئيس الأمريكي نيكسون و أساتذة في أكبر الجامعات الأمريكية ، مثل هانتنجتون و فوكوياما بمعني صراع الحضارات ، ومن أعطاهم الفرصة هم حكامنا ، ولكن في النهاية أعتقد بعد هذه المدة أنهم سوف ينتهوا لأنهم يعملوا للحفاظ على كراسيهم أكثر من المحافظة على شعوبهم .

 

*لماذا يتم وصف المقاومة الفلسطينية بالإرهاب وهل مقاومة المحتل تعد إرهابا ؟

الإرهاب اختراع يخدم حكام المسلمين ويبرر قمعهم لشعوبهم ويعطي الدول الكبري حجة انتهاك سيادة الدول الاسلامية وقواعد القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة بحجة ضرب بؤر الارهاب فيها ، وهناك ظلم كبير واستغلال بشع لثروات الشعوب النامية من العالم المتقدم ، يقوم علي حكام شموليين يستغلوا هذه الدعاوى بحجة محاربة الإرهاب حتى يرضى عنهم الغرب ، والدول الغربية ألغت القانون الدولى من حسابها ،وبحجة الإرهاب تضرب أى دولة إسلامية ، فلا سيادة ولا مجلس أمن ولا قانون دولى .

 

*هل أصبح الإرهاب وسيلة لاحتلال دول وتخريبها وإسقاط أنظمتها؟

نعم أصبح هو الذى يحدث الآن

 

*كيف ترى حل القضية الفلسطينية وهل تراجعت القضية على أولويات الزعماء العرب ؟

القضية الفلسطينية تبقي في قلوب وعقول العرب ولن يستطيع الحكام ولا الصهاينة انتزاعها ، وفلسطين ستعود لأهلها ولو بعد مئات السنين ، وفعلا تراجعت القضية منذ زمن بالنسبة للحكام العرب حيث يقومون بلقاءات مع قيادات إسرائيلية علنية وسرية ، ويشتركون معهم في مشروعات واتفاقيات

 

*هل ترى سيطرة حالية للكيان الصهيوني على مواقف وردود أفعال حكامنا ؟

هناك دلائل قوية علي ذلك ، وقد ظهرت علاقات محمد بن سليمان مع الكيان الإسرائيلى ، وأصبحت العلاقات شبه علنية ، وكذلك مع الإمارات ، وللأسف والإمارات دمرا الوطن العربى ومجلس التعاون الخليجى ودمرا مصر، يعنى سد النهضة الاسمنت بتاعه كله من مستثمر سعودى ، ولولا إسرائيل والإمارات ما استطاعت أثيوبيا بناء السد .

 

*هل ترى أن تل أبيب سيطرت بعملائها على الدول العربية ؟

نعم بكل حزن وأسف هى في سبيلها إلى ذلك ، عن طريق طرقها الخاصة

 

*ما هو الغرض الحقيقى من حصار ؟ وهل هناك مطامع سعودية سابقة ليست وليدة الأزمة الحالية فى الاستيلاء على ؟

السعودية لم تنقطع منذ قيامها عن الاعتقاد بأن قطر جزء من اقليمها والآن دخلت الإمارات عن طريق الذى يطمع في شراكة حقول الغاز القطرية واحتمت بها من الشيعة التي تشكل أغلبية شعبها، أما من صاغ بيان المقاطعة فواضح أنه يعيش في العصور الوسطي ولم تصل إلي مسامعه مواد ميثاق الأمم المتحدة ، ولا يفقه في القانون الدولى قيد أنملة هو جالس على مصطبة يكتب دون أن يفهم شيئا ، فهذا البيان لا يخضع لأى عرف دولى أو أى قانون وما طلب غير مناسب ولا ملائم لأن قطر لا تحمى ولا تشجع ما يسمى بالإرهاب ، وهذا الحصار على قطر خالف ميثاق الأمم المتحدة

 

*ما معنى قولك  قطر اكتسبت وزناً دولياً بمساندة الحركات العربية ضد الشمولية ؟

قلت إنها اكتسبت وزنا سياسيا أكبر من دول عربية أخري بتصدرها لحل المنازعات العربية ، ووزنا دوليا بفضل انتشارها الاعلامي ولكنها لم تتدخل في الشئون الداخلية العربية ، وهو ما جعل هناك حقدا من الأنظمة عليها خاصة من الإمارات ، كما أن الحصار ثلاثى وليس رباعى ومصر ليس لها وضع في هذا الحصار ، كما أن الدبلوماسية القطرية لعبت دوا هاما واستطاعت ادارة المعركة بذكاء وجعلت أمريكيا تفرمل أطماع بن سليمان وبن زايد لمنع احتلال قطر .

 

كيف ترى التحالف والعلاقات الإسرائيلية السعودية الإماراتية المصرية الأردنية التى كشف عنها مؤخرا ؟

خطأ سيحاسبون عليه من شعوبهم في المستقبل وهو ليس تحالف ولكنه تأمر ، وغالبا كل ذلك بوساطات أمريكية أو ضغوط منها

 

*برأيك ما أسباب انهيار النظام العربى التقليدي؟

خضوع الحكام للغرب من أجل الحفاظ علي كراسيهم و الاستيلاء علي ثروات شعوبهم ، وهو يتنفس أنفاسه الأخيرة والربيع العربى قومى وموجود تحت الرماد وسوف يخرج مثل البراكين .

 

* ما تعليقك على ما قاله السيسي في فرنسا أننا شعب مختلف عن الفرنسيين في موضوع حقوق الإنسان ؟

فرنسا من أكثر دول العالم احتراما لمصر وتعرف قيمتها ، فليس من المعقول أن تقول لهم مصر صغيرة جدا وشبه دولة ولا يوجد تعليم أو صحة أو ديمقراطية ، وهذا الكلام يفقد مصر دورها وحضارتها وقيمتها ، مصر أم الدنيا وأول دولة علي الكرة الأرضية ، ولها وزنها الدولي و العربي و الأفريقي ، ولن تؤثر علي مكانتها التاريخية و الدولية أي تصريحات أو أقاويل .

 

هل ترى أن ذلك يشكل إهانة للشعب المصري صاحب الحضارة العظيمة ؟

الشعب المصري والشعوب العربية هي التي تجيب علي هذا السؤال ولكني لا أعتقد في مصداقيته .

 

لماذا تجاهل الفرنسيون موضوع حقوق الإنسان في مصر وما يحدث من انتهاكات خطيرة ؟

هناك ثلاث ” فناكيش” في العالم أولهم القانون الدولى والثانى موضوع حقوق الانسان والثالث الرأى العالمى الدولى ، كل هذا لا يطبق ، والوثائق التي أكدتها مجالس الأمم المتحدة و المنظمات الكبري مثل امنستي انترناشيونال ترصد المخالفات ، وليس هناك أي اجراء دولي تنفيذي وحقيقي أو سلطة لفرض احترامها وعقاب من يخالفها.

 

الدول الديمقراطية تطبق ما يمكنها من حقوق الانسان علي شعوبها و لكن لا يهمها إلا مصالحها و معظم تعاملاتها و مكاسبها من دول الحكم الشمولي .

 

*كيف ترى قضية تصدير الغاز بسعر شبه مجانى للكيان الصهيونى في الوقت الذى نستورده الآن بالمليارات ؟

في مسألة تصدير الغاز انتصر الحق أما استعادة حقول الغاز المنهوبة فما  زال الصراع مستمرا ، وهذه هي المأساة التي حاربتها أمام القضاء الاداري لكى أنصف مصر فيها ، لكن القضاء العادى برأ المسئولين عن هذه الجريمة .

 

* ما تعليقك على الحكم الذي أخذته إسرائيل بتعويضها عن قرار وقف تصدير الغاز ؟

حكم لا أساس له من القانون صدر بسبب ضعف فريق الدفاع المصري و الأحق أن تطالب مصر بتعويضها عن غازها المنهوب بأسعار زهيدة بل فكاهية .

 

* ما الجديد في نضالك ضد الاتفاقيات المشبوهة التي تمت من قبل النظام الحالى ؟

لدي الآن 4 طعون أمام المحكمة الادارية العليا لإلغاء الاتفاق الثلاثي مع أثيوبيا و السودان لقتل مصر ، وترسيم الحدود البحرية مع قبرص التي نهبت بها ثلاث حقول غاز مصرية ، وكذلك مع إسرائيل ، ودعوي ضد قيام نقابة المحامين بشطب اسمي من جدول المحامين بالنقض وما يستجد وتشاركني كوكبة من المحامين الوطنيين.

 

*هل قام سامح عاشور بعدم تجديد عضويتك في النقابة ولماذا ؟

هذا اجراء انتقامي غير قانوني و طلبت من مجلس الدولة الغائه ، وأنا أقوم برفع هذه القضايا الوطنية بدون مقابل وأصرف عليها من جيبى ، بعد أن أغلقت مكتبى الدولى ، وللأسف سامح عاشور نقيب المحامين رفض التجديد لى ، رغم أنى محامى نقض وأمارس مهنة المحاماة منذ عام 1957.

 

*ما هى حادثة محاولة اغتيالك ؟

هو حادث تصادم متعمد في الاوتوستراد علي سيارتي أنقذني منه عادتي أنني أجلس دائما بجوار السائق ، وأفشل المحاولة تركيزها علي المقعد الخلفي الأيمن الذي دمره تماما ، وقد أبلغت الشرطة ذلك دون أدني نتيجة .

 

*ما معنى قولك  نحن مقتادون إلى مقصلة تقزيم مصر ونهبها ؟

مصر أم الدنيا نزلت للقاع وقريبا ستندثر مكانتها و تفقد الحرث و النسل وهي تنادي المصريين و العرب أن ينقذوها ، بعد أن فقدت اقتصادها ، وأصبحت دولة  تتسول من كل أنحاء العالم ، وفقدت دورها الاقليمى وريادتها الدولية بسبب السياسات الحالية .

 

*كيف ترى التفريط في تيران وصنافير لصالح السعودية كمحلل لإسرائيل ؟ وكيف ترى التفريط في النهر وحدودنا البحرية لصالح قبرص وإسرائيل ؟

كلها باطلة لا تملك السلطة تنفيذها ويرجع الأمر في ذلك للشعب ونحن فقدنا تيران وصنافير منذ اتفاقية السلام ، وفقدوا وزنهم منذ أن طبق قانون البحار فهو يمنع إغلاق المضايق ، وفى القضية الأخيرة أثبتنا ملكيتنا للجزيرتين والقاضى الذى حكم بعد أن فهم قانون البحار ، ولذلك الجزء التابع لك لنا السيادة عليه ، ولذلك لابد أن تعمل ترتيبات مؤقتة وليس اتفاقيات كما حصل في اتفاقية قبرص الذى خالفنا فيها القانون المصرى ، وقانون البحار ولذلك أنا طعنت في الاتفاقية التى تمت مع قبرص وإسرائيل لترسيم البحار ، فما الذى جعل إسرائيل في الاتفاقية المفروض تتم ترتيبات وليس اتفاقية وإسرائيل ليس من حقها عمل اتفاقية معنا .

 

*ما رأيك في موافقة السيسي مع أثيوبيا لبناء سد النهضة ؟

يخالف أربع مواد في الدستور المصرى ويخالف أخر اتفاقيات دولية ويخالف أحكام محكمة العدل الدولية وقمت بعمل كتاب في ذلك الموضوع .

 

*ما تعليقك على قانون الطوارئ ، وما رأيك في تجديده ؟

الطوارئ اجراء وقتي لمجابهة كارثة وطنية مؤقتة ، ولا يجوز أن تعيش بلد في حالة الطوارئ ثلاثين عاما كما حدث في السابق ، وهم يعملون ما يريدونه بدون قانون .

 

*ما رأيك في عودة محكمة القيم وقانون العيب ؟

هذه من المضحكات استلهم السادات ذلك من قيم ريفية ، ولكن ذلك اندثر والآن يعود كإجراء قمعي، وهذه تصرفات غير مفهومة وهى فوضى قانونية دستورية تشريعية .

 

*كيف ترى معاملة سجناء الرأى في سجون النظام المصرى ؟

ما أسمعه عنه مرفوض ينتهك الدستور وحقوق الإنسان ، وهم ليس لهم كبيركما ترى .

 

*ما رأيك في الإعلام الموجه حاليا وهل تراه مهنيا وحياديا ؟

توقفت عن متابعته تماما منذ 3/7/2013

 

*هل تعتقد أن تنظيم الإخوان مظلوم ولذلك أنت تتضامن معه ؟

لست إخوانيا ولن يقبلني الإخوان بينهم ، ولكن موقفي كرجل قانون يرفض انتهاك الدستور والحقوق ، وقد قدمت للسلطة اقتراحا  للتسوية ولم يقبل وقتها ، وهى عمل انتخابات مبكرة وليس بالرقص فى الميادين .

 

*هل تعتبر هذا النظام يعمل على الجباية وفرض الاتاوات على المواطنين دون تقديم خدمات حقيقة لهم ؟

مصر في وضع مالي خطير وعاجزة عن تقديم خدمات علي الوجه المطلوب ، ومصر فى خراب  متواصل منذ 65 سنة .

 

*ما رأيك في القبض العشوائي، والمحاكمات الظالمة، وزيادة السجون بدوافع الإرهاب ؟

كرجل قانون أرفض كل مخالفة للدستور و القانون ، وما يحدث الآن أرجو ألا يقضى على مصر فتوجد دراسة مقدمة فى جامعة هارفارد تقول إن 2025 مصر سوف لا يكون فيها نقطة مياه وان الدلتا سوف تملح وأن المصريون سيبلغ عددهم 125 مليون ونصفهم سوف يهاجر والنصف الأخر سوف يموت .

 

*ما رأيك فيما حدث في رابعة والنهضة ؟

من الناحية القانونية هو عمل مخالف للدستور و القانون وحقوق الانسان وهى مجازر بعيدة عن سلطة القانون .

 

*كيف ترى التعامل مع الدكتور مرسى حاليا في السجن وهل محاكماته عادلة هو وباقى قيادات الإخوان ؟

الدكتور مرسي خلع من منصبه بطريقة غير قانونية ويعامل معاملة سيئة مقارنة بما كان يحدث مع مبارك وقيادات نظامه ، والدستور ينص علي قواعد محاكمة رئيس الدولة و عزله وغير ذلك اجراء لا يسانده دستور أو قانون، أما باقي قيادات الإخوان فيجب أن توجه لهم تهما حقيقية معاقب عليها في قانون العقوبات ، وما يحدث غير مقبول ، والقضاء سوف نعرف أذا كان نزيه أو تابع للسلطة ، ويوجد هناك انحراف بسبب تحديد القضاء لقضايا معينة .

 

*هل ترى أن الدول الغربية تكيل بمكيالين في موضوع حقوق الإنسان فرنسا وأمريكيا نموذجا ؟

قلت إن حقوق الانسان وهم ، والذي يحكم العلاقات بين الدول هي مصالحها وهذه هى لعبتهم الشهيرة .

 

*ما موقفك من التعذيب في السجون والمعتقلات وكيف ترى دور المنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان في ذلك ؟

التعذيب لم يرد في القانون ودور منظمات حقوق الإنسان تقوم بتوثيق هذه الامور دون أي فاعلية.

 

*ما رأيك في نظام السيسي وما الحل للخروج من الأزمة الحالية ؟

نحن في موقف صعب جدا والحل أن نصبح دولة قانون ودستور واحترام حقوق الإنسان وتطبيق مواد الدستور الذى سموه دستور حسن النوايا .

 

*ما قولك إن شعبنا يحتاج إلى زعيم يقوده نحو الثورة على الجنرالات ، وأن الجيوش لا تستطيع هزيمة شعبا ثائرا ؟

لا يوجد جيش فى العالم يستطيع أن يهزم شعب والدليل فى ايران عندما قامت الثورة فيها وكذلك فى الشعب هجم على البابات وعندنا جيش يوجد فيه شرفاء لن يشاركوا فى مذابح ، ولكن عندنا مشايخ السلطان للأسف يعلمون الناس أشياء تؤدى للاستسلام والتواكل مثل نظرية الابتلاء والتحمل ، ولذلك الشعب يحتاج لمن يحرك الجماهير وهم من يحركونه .

 

*ما رأيك في موضوع إسقاط الجنسية التى يطالب به البعض ضد المعارضين ؟

لا يسمح الدستور بإسقاط الجنسية عن المصري الذي يولد علي أرض مصر لأبوين مصريين ،وهذا هو نص الدستور ولا يجوز إبعاد مصرى عن البلاد .