أكثر من 12 مليون مواطن سعودي سجلوا في البرنامج الذي أعلنت عنه الحكومة لدعم المواطنين تحت عنوان “حساب المواطن” طمعا في دعم الدولة، ولكن لم يكن أحد يعلم الأمر هو لعبة و”فخ” من “ابن سلمان” لحصر أموال السعوديين ومن ثم “حلبهم”.

 

وتساءل كثير من المغردين السعوديين على موقع تويتر عن موعد صرف مبالغ الدعم المستحقة لنحو 12 مليون مواطن ومواطنة سجلوا في برنامج “حساب المواطن” بعد أن أكدت تقارير سابقة عدة على أن عملية الصرف ستتم خلال أواخر أكتوبر الماضي أو مطلع نوفمبر الجاري، ولكن شيئا لم يحدث.

 

ليأتي الجواب على تساؤلاتهم من أحد المواطنين، الذي أعلن أن الغرض من   هو حصر الممتلكات وتكوين قاعدة بيانات مالية للمواطنين بهدف “حلبهم”.

 

وكشف هذا المواطن الذي سجل بيانته في البرنامج الحكومي المذكور، أنه تفاجئ بعد الكشف عن أرصدته بأنهم يطالبونه بدفع الزكاة وإلا غرامة بدلا من الدعم الذي كان ينتظره والذي سجل بيانته في البرنامج لأجله.

 

 

وعبر النشطاء عن سخطهم من قرارات الحكومة التي لم تكتفي بتدمير الشعب السعودي ونهب ثرواته وتضخم نسب البطالة والفقر، بل أيضا تريد “حلب” ما تبقى من القليل لدى السعوديين، ليحقق ولي العهد حلمه بأن يصبح أغنى رجل في التاريخ.

 

 

 

بعض النشطاء رأى أن هذا الأمر عادي وأن الحكومة تطالب الرجل بدفع الزكاة الذي هو ركن من أركان الإسلام.

 

 

 

آخرون ردوا على هؤلاء بأن “ابن سلمان” ليس هدفه هو جمع الزكاة وإيصالها لمستحقيها من الفقراء، بل يريد ملأ خزائنه لدعم مخططاته في اليمن ولبنان ودفع “الجزية” لترامب.

 

 

 

 

وكان برنامج حساب المواطن قد بدأ اعتباراً من يوم 23 أكتوبرالماضي في ربط الحسابات البنكية لكافة أرباب الأسر، والتابعين المسجلين به سابقاً.

 

وبدأت عملية ربط الحسابات البنكية للمستحقين من خلال رسالة نصية على الهواتف الجوالة (SMS) تم إرسالها إلى عدد من المتقدمين على حساب البرنامج، تفيد بأنه تم التحقق من حساباتهم البنكية، وربطها بطلباتهم في البرنامج.

 

وبحسب السلطات تشمل الفئات المستهدفة التي ستخضع لبرنامج حساب المواطن، خمس فئات كما حددتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ممن سيشملهم البرنامج، بالإضافة إلى مستفيدي الضمان الاجتماعي والذين سيشملهم البرنامج تلقائياً دون تسجيل من خلال قاعدة بيانات الوزارة، وهم الأفراد المستقلون، وحاملو بطاقات التنقل، والأم التي تزوجت من أجنبي، بالإضافة إلى الأسر .