قال الدكتور رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي، تعليقا على تصريحات ، اليوم التي خالف فيها “” وأعرب عن قلق بلاده بشأن حملة الاعتقالات التي يشنها “ابن سلمان”، إن السعودية ضيعت المليارات هباء مرة أخرى بسيرها خلف الرئيس الأمريكي.

 

ودون “رفعت” في تعريدة له بتويتر رصدتها (وطن) معلقا أيضا على دعم الخارجية الأمريكية لسعد الحريري الذي أجبره “ابن سلمان” على الاستقالة ما نصه: “في شبه ردع ل #ترمب و #محمد_بن_سلمان، #الخارجية الأمريكية (المختلفة مع سياسات #ترامب الخارجية) تحذر كل الأطراف من استخدام #لبنان كساحة حرب بالوكالة وتؤكد أن #سعد_الحريري شريك قوي.. مرة أخرى أضاعت #السعودية مليارات هباءا بسيرها خلف ترامب القزم.”.

 

وبعدما ألمح النظام السعودي إلى حرب وشيكة على لبنان بزعم محاربة حزب الله وإيران، خرج وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون اليوم، ليأكد أن بلاده تدعم استقلال لبنان وتحترم رئيس وزرائه المستقيل سعد الحريري كشريك قوي.

 

وأضاف تيلرسون بشأن حملة الاعتقالات الواسعة التي قام بها “ابن سلمان” ضد معارضيه: “شخصيا أعتقد أن الأمر يثير بعض القلق ما دام دون توضيحات حول مصير هؤلاء الأشخاص”.

 

وتتناقض وجهة نظر “تيلرسون” مع موقف ترامب الذي أشاد بالحملة السعودية وعبر عن ثقته في الملك وولي العهد.

 

وقال تيلرسون إن الولايات المتحدة تراقب الموقف “بعناية شديدة” وتدعم “حكومة لبنان الشرعية” و”تطالب الأطراف الخارجية الأخرى بعدم التدخل فيه”.

 

وقال تيلرسون قاصدا “الحريري”: “إذا كان سيتنحى، كما أفهم الأمر، فعليه العودة إلى لبنان لجعل (الاستقالة) رسمية. آمل أن يفعل ذلك إذا كانت نيته لا تزال التنحي وذلك حتى تتمكن الحكومة اللبنانية من أداء مهامها كما ينبغي”.