كشف الكاتب السعودي عن فحوى رسالة نصيّة أرسلها له الملياردير السعودي المُحتجز قبل أيامٍ من احتجازه مع مجموعةٍ من الوزراء والأمراء ورجال الأعمال في .

 

وقال “خاشقجي” في لقاءٍ ضمن برنامج “السلطة الخامسة” الذي يُقدمه الإعلامي “يسري فودة” على قناة “DW” إن الوليد بن طلال عقّب في رسالته تلك على مقالةٍ نشرها في صحيفة “ بوست” الأمريكيّة، مشيراً إلى أنّه دعاه الى العودة للسعودية.

 

وأضاف خاشقجي أنّ الملياردير “بن طلال” قال له حرفياً: “أخي جمال، البلاد بحاجة إلى العقول النيرة مثلك، والآن الدولة السعودية الرابعة تُبنى بيد أخي ، ويجب أن تكون معنا تُشارك فيها”.

 

وقال الكاتب السعودي المعروف إن الوليد بن طلال كان مؤيداً لـ”إصلاحات” محمد بن سلمان ولم يكن مُعارضاً لها.

واعتُقل الملياردير الوليد بن طلال إلى جانب عشرات من أفراد العائلة الحاكمة والمسؤولين ورجال الأعمال ضمن حملة وصفت بـ”التطهير” والتي أُعلن عنها يوم السبت الماضي.

 

ويواجه الموقوفون اتهامات تشمل غسل الأموال وتقديم رشا والابتزاز واستغلال النفوذ لتحقيق مصالح شخصية.

 

وقال قال البريطاني المعروف ديفيد هيرست إن إلقاء القبض على الأمير الوليد بن طلال كان بسبب رفضه “الاستثمار في مشروع نيوم، المدينة الضخمة التي أعلن محمد بن سلمان أنه بصدد إنشائها، وأن ذلك هو السبب المباشر الذي دفع ولي العهد للانقضاض على ابن عمه. إلا أن الوليد بن طلال كان أيضاً قد تصادم مع ابن عمه حينما طالب علانية بإخلاء سبيل محمد بن نايف من الإقامة الجبرية المفروضة عليه”.

 

جديرٌ بالذكر أنه تدهورت أسهم شركة وخسر الوليد بن طلال ما قيمته 750 مليون دولار، بعدما اُوقف السبت.

 

وانخفضت أسهم شركة المملكة القابضة في المملكة بنسبة 9.9 في المائة، قبل أن تغلق على انخفاض نسبته 7.6 في المائة في .

 

ويمتلك الأمير وليد نسبة 95 في المائة في شركة المملكة القابضة، والتي تملك حصصاً بشركات عالمية مثل مجموعة “سيتي” وتويتر، وآبل، وفندق بلازا في نيويورك.

 

أما نسبة الـ5 في المائة المتبقية من الشركة، فهي مطروحة في السوق السعودية. ويُذكر، أن قيمة شركة المملكة القابضة بلغت حوالي 10 مليارات دولار، قبل هبوط سعر الأسهم، الأحد.

 

وأصدرت شركة المملكة القابضة بياناً جاء فيه، أنها على علم بأنباء إيقاف الأمير وليد بن طلال، مشيرة إلى أنها مستمرة بنشاطها بالشكل الاعتيادي.