زعم الكاتب السياسي التونسي “”، أنّ ” هم آل البيت وهم الإسلام وأبناء الرسول وهم أكثر استحقاقا بمكة”.وفق قوله

 

وقال إنّ الشرق الأوسط من جنوب لبنان الى كربلاء ثم تعريجا على ومنطقة الحجاز، يوجد حوالي 50 مليون شيعي ولا احد يستطيع إقصاءهم.

 

وادّعى ان العرب هم “شيعة ومسيحيون وأكراد، وأنّ المشروع العربي هو إنهاء والعرقية والنزاعات الدينية عبر مزج كل هذا والخروج بهوية ناصعة مبنية على الاختلاف”.

 

ورآى “سعيد” أنه لن تقوم بين وايران، وفي حال حدوث ذلك فإنّ الخاسر هو العرب.

 

وأضاف الصافي سعيد خلال استضافته في برنامج “ميدي شو” على اذاعة “موزاييك اف ام” التونسية انه لا وجود لصراع بين سني وشيعي بل هناك صراع بين المال والقوة، وهناك قوى إقليمية.

 

وقال الكاتب التونسي إنّ ”العرب لم يكونوا يوما عرقا واحدا هم مجموعة أعراق هم تاريخ وحضارة ومشاركة واختلاف ومساهمة، والسعودية إذا أرادت تمثيل العرب عليها ان تكون كل هذا”، مضيفا ”اذا أرادت المملكة أن تكون متكلّمة باسم العرب عليها أن تحافظ أولا على الخليج لا أن تحارب بلدانه”.