اضطرت طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية إلى قطع رحلتها من الدوحة إلى جزيرة بالي الإندونيسية والهبوط اضطرارياً في مدينة “تشيناي” جنوب شرق الهند، بعدما أثارت سيدة إيرانية ضجة إثر اكتشاف خيانة زوجها لها.

 

وأوضحت صحيفة “العربي الجديد” نقلا عن صحيفة “تايمز أوف إنديا”، أن السيدة فتحت هاتف زوجها وهو نائم باستخدام بصمة إصبعه، واشتعلت غضبا من محتوى ما قرأته.

 

وبعد اكتشاف الخيانة وجهت السيدة غضبها نحو زوجها ما اضطر طاقم الطائرة والركاب للتدخل لمحاولة الحؤول بينهما، كما اضطرت الضجة الطيارين إلى الهبوط في منتصف الطريق، رغم أن رحلة “الدوحة – بالي” لا تعرف عادة أي توقف، وتظل محلقة في الأجواء لعشر ساعات متواصلة.

 

وبعد إنزال الزوجين الإيرانيين وطفليهما في تشيناي، استأنفت طائرة بوينغ 777 التي تعمل ضمن أسطول رحلتها إلى بالي.

 

ونظرا لعدم وجود أي مشكلة أمنية، وبالنظر إلى مبررات المرأة، أبقت السلطات في تشيناي على الأسرة في المطار.

 

وقال مصدر للصحيفة الهندية: “تم نقلهم من قبل سلطات الهجرة إلى غرفة في مطار تشيناي، وبعدما هدأت المرأة واستعادت اتزانها تم نقل الأسرة في الرحلة المتوجهة إلى كوالالمبور”.

 

وقال مسؤولون إن الزوجين عادا إلى ديارهما دون أن يصلا إلى مدينة بالي الساحلية.