شن الباحث والحقوقي الجزائري، الدكتور هجوما حادا على الإعلامية ومذيعة قناة “ عبر نافذته الرسمية بـ”تويتر” بعد فشله في مواجهتها على الهواء أثناء مداخلة له أزعجه فيها أسئلة المذيعة “عويس” التي تخالف توجهاته و”نفاقه” الذي لا يخفى على أحد لـ “”.

 

وخلال اللقاء، اتهم أنور مالك قناة الجزيرة ودولة قطر بإجهاض “” الذي تقوده في اليمن، وهو ما أثارَ سخرية المذيعة “عويس”، والتي قابلتها بضحكة أغضبت الحقوقي الجزائري.

 

وعندما لم يستطيع “مالك” مواجهة الحجة بالحجة عبر شاشة “الجزيرة” بسبب دعمه الأعمى لـ”آل سعود”، لم يجد أمامه شيء يفرغ غضبه فيه إلا التقاط جواله وفتح حسابه بتويتر ليسيء لمقدمة البرنامج قائلا:”أكره الجدل مع الأشخاص لكن وجب أن أقول أن عنتريات غادة عويس اليوم معي على #الجزيرة لا علاقة لها بالمهنية أبدا بل تسيء لمهنة الصحافة المحترمة!”.

وتابع “مالك” هجومه على قناة “الجزيرة” بشكل عام والتي فتحت له نوافذها باستمرار ليبدي رأيه دون قيدٍ أو شرط: “للأسف الظهور على الجزيرة لوجوه لا تحلب في إنائها يضرّ أكثر مما ينفع خاصة مع بعض مذيعيها فلا لوم على من قاطعوها بسبب مواقف غير لائقة ببرامجها”.

ليكشف غضب “أنور مالك” توجهاته الحقيقية ودعمه للنظام السعودي بشكل مطلق، لدرجة أن يشتعل رأسه لمجرد أي انتقاد يوجه للنظام الحاكم هناك.

 

وفي خلال دقائق أمطرت تغريدة أنور مالك بعدد كبير من الردود اللاذعة، والانتقادات لأقواله التي تخالف أفعاله.

وكذلك لم ينسى النشطاء “تطبيلة” أنور مالك الفاخرة في يوليو الماضي، حين وجه انتقادات شديدة لكل من انتقد مزاعم المملكة العربية السعودية وإعلامها بأن فتح أبواب المسجد الأقصى وإزالة البوابات الإلكترونية كان بفعل بن عبد العزيز، على الرغم من سفره إلى مدينة “طنجة” المغربية للاستجمام حينها.

 

وقال “مالك” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” في ذلك الوقت:”أتعجب ممن يستنهضون همم كل #العرب ويصرخون أين حكامهم من #المسجد_الاقصى ولما أعلنت #السعودية عن جهود ملكها زعموا أنها تتاجر في جهود المقدسيين!”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى: “لا ينزعج من جهود الملك سلمان وغيره مع #المسجد_الأقصى إلا من يتاجرون به لأغراض أخرى لا علاقة لها بفلسطين وهؤلاء ضررهم كبير على كل قضايا العرب”.

 

واعتبر “مالك” أن “النكران قدر #السعودية مع من يبغضونها ليس لسبب سلبياتها كما يدعون بل لايجابياتها التي عليها ينكرون لذلك مهما قدمت للمسلمين يزداد نكران الجميل”.

 

من جانبهم شن مغردون هجوما عنيفا على أنور مالك، مؤكدين بأنه قد حقق رقما قياسيا في النفاق ينافس فيه “آل سعود” انفسهم، في حين اعتبر مغردون أنهم أنهم كسعوديين يخجلون من انفسهم أن “يطبلوا” لبلدهم بهذه الطريقة، موضحين بأن “الرز” الذي يتناوله يجعله يقول اكثر من ذلك.