تداول ناشطون بموقع التواصل “”، مقطعا مصورا لشخص سعودي يتجول داخل غرفة فارهة قال إنها تابعة للأمير الراحل سلطان بن عبدالعزيز آل سعود تحوي مقتنيات وأثاث ثمين جدا بالإضافة إلى حمام كبير أسس على الطريقة الملكية.

 

ويبدو أنه حتى الأموات لم يسلموا من حملة ولي العهد السعودي الأخيرة التي قصد بها إخلاء الطريق تماما أمام أقدامه السائرة للعرش، وطالت قراراته الأخيرة المتعلقة بقضايا الفساد أيضا ولى عهد المملكة الراحل الأمير سلطان بن عبدالعزيز، حيث تم  تحويل جميع أملاك وعقارات الأمير سلطان إلى الدولة.

 

واستنكر النشطاء هذا الفعل من مصور الفيديو، الذي يرجح أنه يتبع لرجال لـ”ابن سلمان” حيث لن يصرح لأي شخص عادي بالدخول إلى غرفة أو مكان قامت الدولة بالتحفظ عليه، واعتبروا أن هذا يعد تعدي على حرمة الميت.

 

ويعد الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود من أقوى الشخصيات في العائلة المالكة ، وهو الابن الخامس عشر من أبناء الملك عبد العزيز.

 

كان ولي عهد المملكة العربية السعودية والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بالفترة من 1 أغسطس، 2005 إلى 22 أكتوبر، 2011، ووزير الدفاع والطيران – وهو المنصب الذي شغله نصف قرن -.

 

وشمل قرارات لجنة مكافحة الفساد التي أعلنها السبت الماضي، برئاسة ولي العهد ، تجميد حسابات كل من الأمير طلال بن عبدالعزيز آل سعود وهو والد الأمير الوليد بن طلال المعتقل أيضا.

 

كما شمل القرار تجميد حسابات وأملاك وعقارات الأمير الراحل مشعل بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن، والذى شغل منصب وزير الدفاع والطيران السعودية مرتين “1369 هـ – 1373 هـ 1382 هـ- 1382 هـ”، ثم أميرًا لمنطقة مكة المكرمة وأيضا رئيس هيئة البيعة في السعودية.

 

وأيضا تجميد حسابات  وأملاك وعقارات الأمير الراحل عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن، والذى شغل منصب نائب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام حتى 2011.