في خطوة مبكية ومضحكة في نفس التوقيت، دعا القيادي ورئيس ما بعرف باللجنة الثورية العليا محمد علي ، أمراء الأسرة المالكة في الملاحقين إلى اللجوء السياسي في بعد حملة الاعتقالات التي طالت عشرات الأمراء والوزراء والمسؤولين ورجال الأعمال.

 

وقال “الحوثي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”الاخوة أمراء ال سعود من العائلة المالكة وكل موظف أو شخصية تشعر باستهداف النظام مستعدون لاستقبال كل من يريد الاقامة لدينا كاخ مظلوم عزيز ومكرم”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى: “على غرار تركيا قوائم اخرى ستضم قيادات عسكرية سياسية بتهمة التخابر وعصيان الاوامر والولاء والارتباط بجهات يقصد بها فترة من سبق بعرش المملكة ربما”.

 

وجاءت دعوة “الحوثي” في حين ما زالت حملة الاعتقالات غير المسبوقة في المملكة مستمرة، إذ تم توقيف أمراء، في مقدمتهم الوليد بن طلال، ومتعب بن عبد الله، وتركي بن عبد الله.

 

وجرى توجيه تهم لهم، تنوعت بين الفساد والاحتيال وتقبل الرشاوى، وتم ذلك عقب أوامر ملكية من العاهل السعودي بتشكيل لجنة تحقيق ضد الفساد يقودها ولي العهد السعودي، ، بالإضافة إلى إقالته وزيري الحرس الوطني والاقتصاد.