أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري، اجتماعا السبت الماضي مع في العاصمة الإماراتية ، بحسب ما نقلته الصفحة الرسمية للخارجية المصرية على “فيس بوك”.

 

وعقد كل من وزراء خارجية والإمارات والبحرين ومصر، اجتماعا رباعيا على هامش أعمال منتدى “صير بني ياس” بحثوا خلاله التطورات الأخيرة للأزمة.

 

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية بأن مشاورات وزيرالخارجية سامح شكري في أبوظبي شملت أيضا عقد لقاء مع غسان سلامة مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، حيث تناول اللقاء بحث نتائج الاجتماعات التي تعقدها الأطراف الليبية برعاية الأمم المتحدة من أجل تعديل اتفاق الصخيرات في إطار خطة المبعوث الأممي للتعامل مع الوضع في ليبيا.

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، عندما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع ، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وتسعى وخاصة الإمارات منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة.