نقل الكاتب الصحفي القطري “عبد الله الملا” عن مصدر وصفه بالعسكري، قوله إنه تم نقل جميع الأشخاص المعتقلين على خلفية القرارات الملكية الأخيرة في من ” إلى سجن سري يوجد في قبو أسفل .

 

ودون “الملا” في تغريدة له بتويتر عبر حسابه الرسمي رصدتها (وطن) ما نصه:”معلومة من مصدر عسكري: تم نقل جميع المساجين من فندق الرتز كارلتون إلى السجن الموجود بالديوان الملكي عبر

 

وأشار “الملا” إلى تغريدات سابقة للمذيع القطري “طلال الكواري” كان قد تحدث فيها بتاريخ 14 سبتمبر الماضي، عن وجود سجون سرية بدأت مع عهد “ابن سلمان” الجديد، وبالتحري والرصد اتضح وجود السجون في ثلاثة أماكن منها قبو الديوان الملكي حيث يوجد به زنازين مظلمة ضيقة بشكل رهيب.

 

ويتم في هذه السجون بحسب “الكواري” سجن الشخصيات الكبيرة التي لديها معلومات تمس إدارة العهد الجديد وهذا المكان يتم فيه بعد الاعتقال السجن والدخول له من خلال ممر مثل نفق تحت الديوان.

 

يشار إلى أنه على خلفية إصدار الملك السعودي ​سلمان بن عبدالعزيز آل سعود​، مساء أول أمس السبت، أمراً بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد الأمير ، للتحقيق في قضايا ​الفساد​ واتخاذ ما يلزم اتجاه المتورطين، وبعد توقيف 18 من الأمراء والوزراء السعوديين، أُثيرت شكوك حول تحوّل فندق “الريتز كارلتون” العالمي، الّذي يقع على طريق مكة- ​​، إلى سجن للأمراء.

 

ففندق “الرتز كارلتون”، قام بعملية إخلاء من النزلاء بدأت من الساعة 11 ظهر السبت، أي قبل صدور الأوامر الملكية بعشر ساعات، وقبل موجة الإعتقالات، ما أثار الشكوك.

 

وفي وقت سابق، وضعت إدارة الفندق منشوراً في الفندق، أشارت فيه إلى أنّ “نظراً لظروف خارجة عن إرادتنا، نودّ إحاطتكم أنّه يتعيّن علينا الموافقة على طلب من الجهات العليا، بأن يكون آخر موعد للمغادرة الليلة الساعة 11 مساء، ولن يتمّ تمديد أي طلبات للبقاء بسبب إجراءات أمنية مشدّدة”.

 

وقد صمّم مبنى الفندق ليكون قصر ضيافة ملكيّاً لإقامة الشخصيات البارزة ورؤساء الدول، وتعكس هندسته المعمارية تصاميم القصور التقليدية والمنازل العربية، وهو لا يشبه أيّاً من فنادق “الريتز كارلتون” الأخرى.