رفعت إماراتية مُطلقة دعوى أمام محكمة دبي الشرعية، تطالب بتجريد زوجها السابق من الوصاية على طفليهما؛ بعد أن قام أحد الأطفال ويبلغ من العمر 6 سنوات بالتحرش بأخته البالغة من العمر 3 سنوات، في أعقاب مشاهدته أفلاماً إباحية مع والده.

 

وكان الزوجان قد تزوجا عام 2009 ،ثم تطلقا عام 2015، بعدما اكتشفت الزوجة عبر كاميرات المراقبة، التي وضعتها في منزلها لمراقبة أطفالها، أنه أثناء سفرها كان زوجها يجلب امرأة غير معروفة إلى المنزل، ويقيم علاقة معها.وفق وسائل إعلام إماراتية

 

وكانت الأم قد لاحظت أن طفلها يقوم بإيماءات غير لائقة، وأفعاله وسلوكه مع شقيقته بدأت تأخذ دلالة جنسية، وبعد عدة جلسات سريرية في مركز متخصص لتقييم سلوك الصبي، تبين أنه كان يشاهد أفلامًا إباحية مع والده، ويسعى لتقليدها.