في مفاجأة جديدة، كشف حساب “” الشهير بتويتر والذي يعرف نفسه على أنه ضابط بجهاز الأمن الإماراتي، أن ترتدي ملابس عسكرية سعودية هي من تقوم بعملية حراسة فندق “” الذي تم تحويله إلى ما يشبه السجن للأمراء والمسؤولين الذين اعتقلهم النظام السعودي السبت الماضي بتهم الفساد.

 

وأشار “بدون ظل” في تغريدة دونها عبر نافذته الشخصية بـ”” رصدتها (وطن)، إلى أن هذا الأمر تم بالتنسيق بين “ابن سلمان” و”ابن زايد” خشية أن يقوم الجنود داخل الفندق بتهريب الأمراء.

 

وأضاف أنه قد تتم الإطاحة قريبا بسمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز هو الآخر من هيئة البيعة، وذلك بعد ملاحظة تحركات قوية له بعد اعتقال الأمراء ومقتل ابنه الأمير منصور في حادث سقوط الطائرة بالأمس.

 

يشار إلى أن حساب “بدون ظل” كثيرا ما ثبتت صحة تسريباته، وكان قد توقع أيضا ما فعله الآن “ابن سلمان” مع الأمير متعب بن عبدالله، وغرد بتاريخ 21 يونيو الماضي ما نصه:”سمو الامير متعب بن عبدالله سيتم اعفائه من الحرس الوطني قريبا بعد ان تهداء الامور فالامير لايريد ان يكون متعب مصدر قلق له”

 

وعلى خلفية إصدار الملك السعودي ​سلمان بن عبدالعزيز آل سعود​، مساء أول أمس السبت، أمراً بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، للتحقيق في قضايا ​الفساد​ واتخاذ ما يلزم اتجاه المتورطين، وبعد توقيف 18 من الأمراء والوزراء السعوديين، أُثيرت شكوك حول تحوّل فندق “الريتز كارلتون” العالمي، الّذي يقع على طريق مكة- ​الرياض​، إلى سجن للأمراء.

 

ففندق “الرتز كارلتون”، قام بعملية إخلاء من النزلاء بدأت من الساعة 11 ظهر السبت، أي قبل صدور الأوامر الملكية بعشر ساعات، وقبل موجة الإعتقالات، ما أثار الشكوك.

 

وفي وقت سابق، وضعت إدارة الفندق منشوراً في الفندق، أشارت فيه إلى أنّ “نظراً لظروف خارجة عن إرادتنا، نودّ إحاطتكم أنّه يتعيّن علينا الموافقة على طلب من الجهات العليا، بأن يكون آخر موعد للمغادرة الليلة الساعة 11 مساء، ولن يتمّ تمديد أي طلبات للبقاء بسبب إجراءات أمنية مشدّدة”.