أكد حساب “فضائح عربية” المعني بنشر تسريبات من داخل أروقة الحكم بالمنطقة، أن زودت السلطات اليوم، بكشف شمل جميع رجل الأعمال السعودي المعتقل على إثر القرارات الأخيرة .

 

ودون حساب “فضائح عربية” في تغريدة رصدتها (وطن) ما نصه:” الإماراتية زودت السلطات السعودية عصر اليوم بكشف بأرصدة “الوليد بن طلال” وشخصيات أخرى”.

 

وتابع في تغريدة أخرى: “حجم الأموال التي ستعاد لخزينة السعودية من المتهمين بالفساد يقدر ب ٢ تريليون ريال سعودي”

 

وأوضح حساب “فضائح عربية” بتويتر أنه بالإضافة إلى حملة الاعتقالات تم مصادرة وثائق وأجهزة كمبيوتر شخصية ومكتبية لكافة المعتقلين.

 

وفاجأ قرار اعتقال الأمير السعودي الشهير والذي يصنف ضمن أغنياء العالم الوليد بن طلال أمس، السبت، الكثيرين في الداخل السعودي وحول العالم نظرا لما يتمتع به “الوليد” من شهرة عالمية واسعة.

 

ومع انطلاق حملة الاعتقالات التي شنها ولي العهد السعودي الأمير ضد عدد من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال، كان مفاجئا أن يكون اسم الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال من بين الأسماء، وهو ما طرح عدد من التساؤلات حول سبب الاعتقال ودوافعه الحقيقية، باعتبار أن “ابن طلال” كان من أكثر المؤيدين لولي العهد، حيث بايعه وأثنى على جميع قراراته السابقة.

 

ويبدو أن محمد بن زايد الحاكم الفعلي للإمارات يسعى لتقوية “ابن سلمان” ودعمه، لاستخدامه فيما بعد لتنفيذ مخططاته.

 

ويثبت ذلك ما كشفه المغرد الشهير على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, “مجتهد الإمارات” أمس، عن فرحة عارمة داخل أروقة قصر ولي عهد محمد بن زايد بعد إزاحة متعب بن عبد الله قائد السعودي من منصبه.

 

وقال مجتهد الامارات في تغريدة رصدتها “وطن” على موقع التواصل الاجتماعي ” محمد بن زايد فى مجالسه الخاصة يفتخر أنه وراء إزاحة محمد بن نايف واليوم احتفالات داخل قصره بازاحة متعب والقضاء على نفوذه داخل المؤسسة الأمنية.

 

وذكرت وسائل إعلام سعودية أن لجنة مكافحة الفساد أمرت بإيقاف 11 أميرا وأربعة وزراء حاليين، وعشرات الوزراء السابقين.

 

وجاءت الإجراءات السعودية الجديدة عقب قرار الملك سلمان بن عبد العزيز مساء أمس السبت تشكيل لجنة عليا جديدة لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

 

ولم يتضح بعد ما إذا كانت لجنة الفساد في السعودية قد تسعى إلى مصادرة أي من اصول “ابن طلال”.