عاد الداعية السعودي المعروف الشهير بـ”شيخ البلاط”، لـ”التطبيل” للملك سلمان وولي عهده بقصيدة جديدة، بعد الأوامر الملكية التي صدرت أمس، وأطاحت بالأمير متعب بن عبدالله وعدد آخر من الأمراء والمسؤولين.

 

ونشر “القرني” في تغريدة جديدة رصدتها (وطن) على صفحته بتويتر، قصيدة بعنوان “تحية وطن” استكمل فيها شيخ البلاط مسلسل تمجيده وتأليهه لرموز النظام القمعي وعلى رأسهم وولي عهده .

 

وعبر النشطاء عن استيائهم واشمئزازهم من أمثال هؤلاء الدعاة، الذي باعوا دينهم وأمانتهم بحفنة من الريالات أو خوفا من بطش النظام بهم.

 

 

ونصح نشطاء الداعي القرني بأنه بهذا الأمر يضيع دنياه وآخرته

 

آخرون تحسروا على تاريخ الداعية الذي ذاع صيته وانتشرت أحاديثه حول العالم

 

 

 

البعض طالبه بالصمت (ولا داعي للتطبيل) إذا كان يخشى بطش النظام

 

 

 

 

ويبدو أن الداعية عائض القرني أراد أن يثبت ولائه أكثر وأكثر لسيده “ابن سلمان”، ببثه هذه القصيدة تزامنا مع القرارات الملكية الأخيرة التي أطاحت بعدد كبير من الأمراء والمسؤولين ورموز الدولة، ولا يخفى على أحد أن معظم الموقوفين اعتبروا عائق أمام وصول “ابن سلمان” للحكم قبل ذلك وخاصة الأمير متعب ابن الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز الذي أطيح به من منصبه كقائد للحرس الوطني.