أكد الأكاديمي والمحلل السياسي الأردني المتخصص في السياسة الأمريكية في الشرق الاوسط، الدكتور نصير العمري، بأن حملة ولي العهد السعودي لاعتقال عدد من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال تهدف إلى تصفية خصومه من “آل سعود” متوقعا ردات فعل قوية وعنف خلال الساعات القادمة في .

 

وقال “العمري” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” السعودية تشتعل. محمد بن سلمان يعتقل ١١ اميرا في تحرك يهدف الى تصفية خصومه من آل سعود. أتوقع ردة فعل قوية وعنف في الساعات والايام القادمة”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى: ” ليس فقط السعودية على كف عفريت بل المنطقة كاملة. والله كأني ارى الصواريخ تتطاير كالعصافير في المنطقة من النوع الذي يطير بعيدا ويسقط عشوائيا”.

 

ومع بدء  عمل اللجنة العليا لمكافحة الفساد التي صدر أمرا بإنشائها السبت, انطلقت حملة الاعتقالات والتوقيف التي طالت كذلك الأمير وخالد التويجري رئيس الديوان الملكي السابق في عهد الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز..

 

وكتب حساب “أخبار السعودية” على موقع “تويتر” وهو حساب موثوق ينشر على الدوام أخبار حصرية عن المملكة “عاجل..خاص: الان يتم إيقاف رجل الأعمال المعروف (و ، ب) وصاحب المجموعة التلفزيونية الأكبر عربيا بعدة تهم تتعلق بالفساد. #الملك_يحارب_الفساد”.

 

وجاءت تغريدة توقيف الإبراهيم ضمن سلسلة تغريدات أخرى تتحدث عن توقيف ومسؤولين حكوميين ورجال أعمال بتهم فساد وغسيل أموال.

 

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد تعهد قبل أشهر بمحاربة الفساد وتوقيف كل من تورط به مهما كان منصبه.

 

وقالت قناة “العربية” الإخبارية التي تنتمي لمجموعة “إم بي سي” :”إن حملة الاعتقالات طالت عشر أمراء وعشرات الوزراء السابقين، لكنها لم توضح إن كان وليد الإبراهيم بين من تم توقيفهم.

 

وكان‏ الملك سلمان بن عبدالعزيز، أصدر مساء السبت أمراً ملكياً بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعضوية رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة، من أجل متابعة قضايا المال العام ومكافحة الفساد.

 

وجاء في الأمر الملكي :”استثناءً من الأنظمة والتنظيمات والتعليمات والأوامر والقرارات تقوم اللجنة بحصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام، وبالتحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر، واتخاذ ما يلزم مع المتورطين في قضايا الفساد العام”.

 

بالإضافة إلى أنه “للجنة الاستعانة بمن تراه ولها تشكيل فرق للتحري والتحقيق، عند إكمال اللجنة مهامها ترفع لنا تقريرًا مفصلًا عما توصلت إليه وما اتخذته بهذا الشأن”..

 

وصدر السبت قرار ملكي بإعفاء الأمير متعب بن عبدالله من منصبه كقائد للحرس الوطني فيما تشير الأنباء إلى ان العائلة الحاكمة تشهد انقساما لم يحدث من قبل وان حملة الاعتقالات بين الأمراء غير مسبوقة.